معاناة النازحين الجدد بإقليم كردستان العراق

18/10/2016
بمشاعر ممزوجة بالبهجة والقلق تحاول أم ياسر التي تمكنت من إيجاد منفذ للهروب مع أطفالها من الحويجة إلى مخيم ديبكا تحاول أن تنقل لنا حالة أبنائي مدينتها التي لا تزال في قبضة تنظيم الدولة في ظل بدء معركة الموصل ووفق تقديرات الأمم المتحدة فإن أعداد النازحين من الموصل قد يصل إلى مليون شخص وقرابة 700 ألف منهم سيكونون بحاجة إلى المساعدات الإنسانية وقد زادت هذه التوقعات من أعباء المنظمات الإنسانية في المخيمات التي بدأت تستقبل عشرات العائلات يوميا قبل فترة تمت تهيئة مخيم ثان مؤلف من ثمانمائة وحدة غرف كاملة وهي تتسع لتوي سبعة آلاف شخص من النازحين متوقعين من الموصل يوميا نستقبل بين 100 و 150 عائلة غالبيتهم من الحويجة وقرى أطراف الموصل ورغم استعدادات حكومة إقليم كردستان لاستقبال مزيد من النازحين الجدد في محافظاتها التي يعيش فيها في الوقت الحالي أكثر من مليون ونصف المليون نازح فإن أزمة النازحين زادت من أعبائها في ظل ما تصفه حكومة الإقليم بتقصير الحكومة المركزية عن تقديم الدعم المطلوب تتزايد أعداد النازحين إلى مخيمات إقليم كردستان العراق خوفا من حرب طاحنة قد يكونون أول ضحاياها استير حكيم الجزيرة من مخيم ديبكة جنوب شرقي الموصل