الأمم المتحدة تتوقع نزوح مليون مدني من الموصل

18/10/2016
تتوقع الأمم المتحدة أن ينزح نحو مليون مدني من الموصل مع وصول طلائع الجيش العراقي إلى ضواحيها والوجهة الأقرب لهؤلاء ستكون الأراضي التي تسيطر عليها قوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق هناك مليون وثمانمائة ألف نازح ولاجئ في الإقليم ونتوقع قدوم المزيد منهم خلال الأيام القليلة القادمة أمر استقبالهم وإيوائهم جميعا سيكون فوق طاقتنا تحدثنا مع بغداد والأمم المتحدة والمجتمع الدولي في هذا الشأن وأبلغناهم أننا لن نتمكن من مساعدة الجميع العمل على إنشاء المزيد من المخيمات يجري على قدم وساق وهنا في منطقة الخازر شرق الموصل تستعد السلطات لاستقبال النازحين الذين قد يتدفقون على المنطقة في أي لحظة لكن قلقا كبيرا ينتاب هذه السلطات عندما تقارن ما أنجزته من وحدات إيوائية تعد بالآلاف وبين ما يمكن أن يصل من نازحين يعدون بمئات الآلاف نطالب أن تكون سلامة المدنيين في الموصل جزءا من الإستراتيجية العسكرية الآن نحن نملك تقديم المساعدات لمئات الآلاف من النازحين لكننا لا نملك سوى أماكن الإيواء ستة عشر ألف نازح ولذلك نحن بحاجة ماسة إلى مزيد من المخيمات لأننا نتوقع نزوح مئات الآلاف ورغم القلق من إمكانية وقوع كارثة إنسانية في ظل ما أنجز حتى الآن من مخيمات هناك من يتحدث عن استراتيجية مساعدة أهالي الموصل للحيلولة دون اضطرارهم إلى النزوح عبر الوصول إليهم سريعا وإعلان مناطقهم خارجة عن ساحة الحرب عمل دؤوب تشهده مناطق ما وراء خطوط التماس مع تنظيم الدولة الإسلامية لإنشاء مزيد من المخيمات التي قد يتكدس فيها بين ساعة وأخرى آلاف النازحين الهاربين من أوار معركة استعادة الموصل أمير فندي الجزيرة منطقة الخازر شرق الموصل