الجيش العراقي يكمل تجهيزاته لمعركة الموصل

16/10/2016
هكذا بدا لنا المشهد ونحن نتوجه إلى منطقة الكيارة جنوب الموصل عشرات الناقلات العسكرية العراقية المحملة بالأسلحة الثقيلة تتجه شمالا للاقتراب أكثر من مدينة الموصل من محاورة يسيطر عليها البشمركة للوصول إلى نقاط المواجهة مع تنظيم الدولة كان لابد من قطع هذا الطريق الترابي الذي شهد على مدى عامين معارك كر وفر بين تنظيم الدولة والقوات العراقية قرية النصر هي آخر نقطة حيث لا تبعد سوى نحو 500 متر من مواقع سيطرة تنظيم الدولة وفيها نقاط متمركزين للحشد الوطني من محافظة نينوى بالقرب منهم يوجد لواء واحد وتسعون قيادة أربيل من الجيش العراقي غالبيتهم من الأكراد يراقبون تطورات معركة الموصل من محور الجنوب الفرقة الخامسة عشرة والسادسة عشرة وفرقة مكافحة الإرهاب جميعها تنتظر بدء المعركة ونحن كلواء واحد وتسعين بجانبهم عدة مشكلات قد تعيق السيرة معركة الموصل كالاختلاف في القوات وعدم التجانس بينها فلا تزال مشاركة الحشد الشعبي مثار خلاف بين العراقيين دعك عن وجود قاعدة للجيش التركي والخلاف بشأن مشاركتها أصبحت مدينة الموصل شبه مطوقة من عدة جهات وبغداد ترسل مزيدا من القوات في معركة قد لا تكون سهلة على جميع الأطراف ويعتقد أن معركة الموصل ستبدأ من الجهتين الشمالية والشرقية كونهم الأقرب للمدينة فمحور الخازر يبعد عن مركز مدينة الموصل 20 كيلومترا من جهة الشرق وسد الموصل يبعد 30 كيلومترا من جهة الشمال ونوران تبعد ثمانية عشر كيلومترا من الجهة الشمالية الشرقية أما القيارة في الجنوب فتبعد 70 كيلومترا وهي المسافة التي تعرقل بدء المعركة منها وقد توصلت إلى المحاور الأربعة الأولى وحدات عسكرية من الجيش العراقي بأسلحتها الثقيلة المختلفة وتبدي استعدادها الكامل لمعركة الموصل أحمد الزاويتي الجزيرة قرية نصر القيارة جنوب الموصل