المغني ديلان يفوز بجائزة نوبل في خطوة مفاجئة

14/10/2016
في خطوة وصفت بالمفاجئة لم تمنح جائزة نوبل للآداب للروائي الكبير أو شاعر مفلق بل لموسيقي حركت أغانيه أجيال منذ الستينيات تردد إسم بوب ديلان لسنوات في التكهنات بشأن نوبل لكن قلة هم من توقعوا أن تذهب إحدى أبرز جوائز العالم الثقافية إلى مجال مثل موسيقى البوب جرب في مجموعة أغانيه كل التقاليد العظيمة من الأغنية الشعبية الأمريكية إلى موسيقى دلت بروز إلى الحداثة الفرنسية عالج كل ذلك بأسلوب أصيل لم يأت بمثله أحد كرم بوب ديلان وإسمه الحقيقي روبرتس الآن زيمرمان المغني والمؤلف الموسيقي لأغانيه البسيطة أحيانا وتلك التي حيرت النقاد أحيانا أخرى في الستينيات كانت أغنيته بلوين إندبوينت تعبيرا عن روح التمرد ومعارضة حرب فيتنام وقد كافحت ديلان في أغانيه الظلم الاجتماعي والحروب والعنصرية وسلاحه في ذلك الكلمة والهارمونيكا والقيثارة فاضحى أيقونة في مجال الدفاع عن الحقوق المدنية وتضاف هذه الجائزة إلى جوائز أخرى رفيعه نالها هذا الفنان العصامي الذي تعلم العزف بنفسه وحير أجيال من الدارسين بحثا عن الرسائل الكامنة وراء أغانيه قدم عددا مذهلا من الأعمال الفنية في سن الخامسة والسبعين مازالا ديلان معطاء لكن ديلان سيظل حاضرا في أذهان الجمهور بأغانيه الأولى التي ألهمت أجيال بعد اجيال