داخلية غزة: عدد سكان القطاع تجاوز مليونين

13/10/2016
هي صرخة الحياة لهذا المولود الذي بولادته أصبح عدد سكان القطاع مليوني نسمة صرخة بالتأكيد أضفت فرحة على أسرة دمر القصف الإسرائيلي منزلها وقتل اثنين من أفرادها في الحرب الأخيرة قبل عامين ولعل ذلك ما يجعل فرحتهم ممزوجة بالقلق وزارة الداخلية التي احتفلت على طريقتها مع أسرة الطفل وليد وجدت في هذه المناسبة فرصة للمطالبة بفك الحصار عن قطاع غزة باعتباره مصدر القلق الحقيقي الذي يدعو للقلق هو الحصار وليس مجيء المواليد ولذلك إذا كان العالم الحر لديه أدنى مقومات الإنسانية عليه أن يرفع الحصار عن قطاع غزة حصار يفاقم التحديات أمام القطاع الذي يصنف على أنه من أكثر بقاع العالم ازدحاما بالسكان ان لم يكن أكثرها ويسلط الضوء مجددا على مزيد من المشاكل التي ستجتاح مدارس القطاع ومستشفياته وهو ما حذرت منه الأمم المتحدة كيف يمكن حل مشاكل هؤلاء الناس كمستشفيات نريد كم عدد المدارس التي يجب أن نبنيها كيف يمكن إيجاد مصادر رزق وحياء لهؤلاء الناس كل هذه العوامل تؤدي إلى أننا نتجه نحو كارثة حقيقية في قطاع غزة أوضاعهم تضع علامات استفهام كبيرة بشأن مستقبل الحياة في قطاع لا تزيد مساحته على ثلاثمائة وستين كيلومترا مربعا ويشهد مولودا جديدا كل عشر دقائق قد لا يدرك هؤلاء الأطفال ما ينتظرهم في قادم الأيام لكن الجميع هنا متيقن أن مستقبل هؤلاء وغيرهم مليء بالتحديات مع هذا الانفجار السكاني الذي ينمو رغم أنف الظروف والتحديات وائل الدحدوح الجزيرة غزة