تسارع وتيرة التحضيرات لمعركة الموصل

13/10/2016
كل الأطراف تترقب صافرة البداية إنها معركة الموصل حديث المحافل العسكرية والسياسية موعد بدا معه أن القوات العراقية قد استكملت تحضيراتها لتلك المواجهة بآلاف الجنود ومعداتهم مع التجهيزات اللوجستية باتت على مشارف المدينة هنا قاعدة القيارة جنوب الموصل حيث مركز القيادة المتقدم ورئيس أركان الجيش العراقي يشرف بنفسه على آخر التحضيرات غير أن التحضيرات لمعركة الموصلي شابها وما يزال جدل كبير لا يتعلق بالأطراف التي ستشارك فيها ولا إن كان الجيش العراقي وأبناء العشائر السنية يحظون برضا معظم الأطراف فإن تحذيرات عدة تطال مشاركة البشمركة الكردية ومليشيات الحشد الشعبي فالأولى تلاحقها اتهامات باحتمال الجنوح لتغيير ديمغرافي بحق مناطق يزعم اقليم كردستان أنها متنازع عليها أما ميلشيات الحشد الشعبي فتطالها اتهامات بتصفيات طائفية تطلقها أطراف داخلية عراقية وخارجية إقليمية على رأسها تركيا موقف أنقرة والرئيس أردوغان دفع الخارجية العراقية لاستدعاء السفير التركي في بغداد وتحميله مذكرة احتجاج توتر لا علامات تدل على أنه في طريقه للخفوت فالاجتماع الخليجي التركي الذي رعته الرياض حفل بالمواقف ذاتها فيما يتعلق بعملية تحرير الموصل نريد أن يشارك أبناء الموصل في هذا العمل العسكري بمساعدة الجيش العراقي أما داعش والمليشيات الشيعية فلا ينبغي أن نجبر على التأخير بينهما إذا سمح للحشد الشعبي للسيطرة على تلك المناطق فستكون كارثة كبيرة وليس الحشد الشعبي وحده ومن يقلق أنقرة المتحدث باسم الرئاسة التركية طالب بعدم السماح لمسلحي حزب العمال الكردستاني بالمشاركة في عملية استعادة الموصل مطالب تكررت بيان الكتلة السنية في البرلمان العراقي دعت رئيس الوزراء العراقي للتعامل مع أنقرة بواقعية والعمل على طمأنتها أما الموصل ذاتها فتصبح وتمسي على ذات المنوال منذ أسابيع قصف لمبان في مناطق مختلفة يقول التحالف إنها مقرات التنظيم بينما يقول أبناء الموصل إنها مستشفيات وجامعات ومساجد يرتادها المواطنون لقضاء مصالحهم اليومية