لبناني ينتحر كل يومين ونصف

10/10/2016
أراد هؤلاء الناشطون لتحركهم أن ينطلق في شوارع بيروت قبل بزوغ الفجر رسالتهم واضحة مع كل صباح ثمة أمل جديد للذين يعانون من اضطرابات نفسية بعيدا عن خيار الانتحار ومنظمات وأندرييف أو احتضان تنظم هذا التحرك سنويا باتجاه طهرت الروشة التي ارتبط اسمها بمحاولات الانتحار بلبنان وذلك ضمن مبادراتها للتوعية بأهمية في الصحة النفسية وتعمل الجمعيات حاليا على إنشاء خط ساخن لمساعدة المضطربين نفسيا وإرشادهم إلى سبل العلاج الوعي المجتمعي بشأن الصحة النفسية إلى ازدياد في لبنان والمنطقة حسب ما يؤكده المعنيون بهذا الشأن لكن الأمور مازالت بحاجة إلى جهود مكثفة لبلوغ مرحلة التعاطي السليم مع المضطربين نفسيا ولا يختلف اثنان على أن التعامل الخاطئ مع الأمراض النفسية يؤدي أقله إلى الإحباط وتدمير الذات وقد يقود إلى كافة أشكال الانحراف والتطرف وأمام هذا الواقع تقف الحكومات في المنطقة العربية أمام تحدي إقرار خطط للتوعية على الصحة النفسية إلى جانب بإيلاء الموضوع أهمية حقيقية في المؤسسات التربوية والإدارات الرسمية المعنية بشؤون المواطنين وصحتهم جوني طانيوس الجزيرة بيروت