بدء أعمال الجمعية العمومية للحوار الوطني بالخرطوم

10/10/2016
جاءت حواء قبل أكثر من عشر سنوات محملة بالهموم من إقليم دارفور المضطرب مهنة صناعة الشاي والقهوة هي أفضل خيارات حواء لإعالة أسرتها تحن حواء للأهل وللحياة الكريمة التي كانت تعيشها فيما مضى لكنها تدرك أن ذلك لن يتأتى إلا بتحقيق السلام وإنهاء الحرب حواء من دارفور كاكا من جنوب كردوفان اوهاج في الشرق يعلقون مثل آخرين في السودان آمالهم على حوار يأملون ان يحقق لهم الاستقرار لكن ذلك الأمل بات يتأرجح بين التشاؤم والتفاؤل سنين عديدة مبادرة الرئيس السوداني للحوار الوطني هل ستضع حدا للحرب وتحقق آمال المستضعفين سؤال تضع الإجابة عليه مشروع الإصلاح الشامل والإرادة السياسية للرئيس البشير أمام اختبار عسير السلام لا يمكن أن يحقق في غياب الحركات المسلحة اللي مفروض يتعمل معها السلام غياب هذه القوة بيضعف هذا الحوار وربما لا يشجع الحكومة إنها تتنازل كثيرا في تطبيق المخرجات كثرة منابر الحوار لكن الأزمة السودانية طالت ولم يتوصل فرقاؤها إلى تسوية تضع حد لمأساة مواطنين وجدوا أنفسهم في أتون حرب حصدت حتى الآن آلاف الأرواح وشردت أكثر من مليوني شخص لكن ما يؤرق هؤلاء أن ساستهم لم يجمعوا على كلمة سواء فبينما يتحاور البعض في الخرطوم ضل البعض الآخر يحمل السلاح الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم