عـاجـل: وزير النقل اليمني المستقيل: نصحنا رئيس الحكومة بأن لا يكون حصان طروادة لمشاريع الفوضى في الجنوب

فشل تجاري لفيلم "13 ساعة" عن هجوم بنغازي

25/01/2016
لم يحقق فلم ثلاثة عشرة ساعة نجاحا على شباك التذاكر الأميركي مما خيب آمال الحزب الجمهوري واليمين المحافظ فهم رأوا في الفيلم سلاحا قويا ضد هيلاري كلينتون أبرز مرشحي الحزب الديمقراطي للرئاسة الفيلم يروي أحداث مدينة بنغازي الليبية عام ألفين واثني عشر حيث تعرض مجمع دبلوماسي أميركي للهجوم من قبل مسلحين ليبيين وقتل يومها السفير الأميركي وبعض الموظفين ورجال الأمن ووجهت الاتهامات لكلينتون بالكذب وبأنها لم تتصرف كما يجب لإنقاذ موظفيها المرشح الجمهوري ترامب قام باستئجار قاعات سينمائية في ولاية أيوا لعرض الفيلم مجانا قائلا إنه يريد أن يشاهد كل الأميركيين حقيقة ما حصل في بنغازي محاولا بهذه الخطوة تسديد السهام إلى حملة هيلاري أما قناة فوكس نيوز التي تميل إلى اليمين المحافظ فعملت قبل أسبوعين من بدء عروض الفيلم على الترويج له من خلال برامج وتقارير كما خصصت ثلاثة ساعات بث للكلام عن الفيلم وما وصفته بتخاذل هيلاري كلينتون وإدارة أوباما الفيلم مأخوذ من كتاب جمع شهادات موظفي الأمن الأمريكيين الذين نجوا من الحادث وقد عملوا مستشارين أثناء تصوير الفيلم الذي أخرجه مايكل باي أحد أبرز مخرجي أفلام البوق ماسترز في هوليوود النقاد أشادوا بالفلم من الناحية التقنية ومشاهد المعارك المصورة بحرفية لكن من حيث الموضوع فقد واجه الفيلم انتقادات كثيرة فأحداثه مروية من وجهة نظري رجال الأمن الذين صدوا الهجوم أما على المستوى السياسي وما كان يدور في الكواليس فيرى البعض أن الفلم المعتمد على تكهنات ونظرياته مؤامرة من صنع الخيال