مظاهرات لليوم الثاني بالسويداء تنادي بإسقاط النظام

06/09/2015
تتضارب الأنباء القادمة من محافظة السويداء جنوب سوريا التي تشهد أحداثا متسارعة فتحدثت و وكالات رسمية وناشطون من داخل المدينة أن المراكز الأمنية التابعة للنظام السوري تشهد هجوما يشنه مسلحون وأن عددا من أفراد القوات الأمنية سقطوا قتلى في هذه الاشتباكات بينما قام محتجون بتحطيم تمثال للرئيس الراحل حافظ الأسد في ساحة السير وطلب منهم تسليمه مواقعهم في المدينة تفاديا لمزيد من الاشتباكات هذا وقالت وكالة سانا الرسمية للأنباء نقلا عن قائد الشرطة في محافظة السويداء إن الأوضاع في المدينة هادئة ومستقرة ولم تحدث أي اشتباكات تذكر وأن ما ورد عن مهاجمة المراكز ألامنية عار عن الصحة بينما بث التلفزيون الرسمي تسجيلا يظهر رجل ديني يطالب بتهدئة الأوضاع في المدينة وكانت مدينة السويداء قد شهدت في وقت سابق مقتل الشيخ وحيد بالعبوس والشيخ فادي نعيم وشخصيات دينية ومحلية أخرى عرف عنها الوقوف ضد النظام السوري قتل رجلان في انفجارين متتاليين خلفا أيضا عشرات القتلى والجرحى في المدينة انفجاران وقعة بالتزامن مع بدء احتجاجات واسعة جابت شوارع السويداء مطالبة بإقالة المحافظ ورؤساء الفروع الأمنية نتيجة تردي الأوضاع المعيشية والخدمية في المدينة ويبدو الوضع في السويداء ذات الغالبية الدرزية قد بات معقدا ومفتوحا على كل الاحتمالات خاصة في ظل الحديث عن وجود مفاوضات بين وجهاء الدروز والنظام السوري قد تفضي بتسليم المدينة للجان شعبية مسلحة مع بقاء مربعات أمنية تابعة للنظام احتمالات قد ترجح أيضا عودة الاشتباكات بين الأهالي وقوات النظام وخروج قسريا لقوات النظام من المدينة وإخلاء مقرراته الأمنية والعسكرية فيها