الجفاف يضرب منطقة الأهوار جنوبي العراق

27/09/2015
هذه البادية المترامية الأطراف وهذه الأرض اليباب لم تكن كذلك قبل أشهر هنا كان هوريتش بايش الذي لم يبق منه سوى هذا السيل الصغير والذي يقل عمقه عن متر واحد يقول المعنيون إن نسبة الجفاف والتصحر في أهوار العراق وصلت إلى خمسة وتسعين في المائة وهو ما تسبب في هجرة آلاف من العائلات بعد أن نضب مورد رزقها وهي صيد السمك وتربية الجواميس ما يحدث الهر جبايش يحدث لاهوار أخرى عديدة في العراق فبعد أن كانت مساحة هذه الأهوار تقارب ألف كيلومتر مربع تراجعت إلى كيلومترات عديدة والسبب في رأي المختصين هو سوء السياسة معينة لدى السلطات التي لم تتحسب مبكرا للانخفاض متوقع في منسوب المياه وخاصة نهر الفرات الذي ينبع من تركيا ونهر الكارون الذي ينبع من إيران المياه الواصلة للاهور العراقية في الفترة الماضية لا تتجاوز العشرين متر مكعب بينما يفترض بموجب الخطة المعدة من قبل إيطاليين والتي تسمى الصورللي لا تقل عن مائة وسبعين متر مكعب الثاني ما أصاب هذه البيئة ومناطق مماثلة ليست ببعيدة عن هذا المكان أدى إلى وقوع ما يمكن تسميته كارثة بيئية وإعادة الأمر إلى ما كان عليه لن تكون سهلة حتى لو توفرت الحلول التي ما زالت غائبة تماما الاهوار لكي تعود إلى سابق عهدها تحتاج إلى ما يقارب 5 أو 6 سنوات لكي تتكامل الجوانب البيئية وهذه السلسلة الغذائية والتنوع الإحياء الغريب الموجود في مناطق الأهوار وبيئة الأهوار هذه الطبيعة وما تختزنه من ثروات كبيرة كان يمكن أن تكون موردا مهما في بلد ما زال يعاني الأمرين من تداعي اقتصاده والسير باتجاه الا حل كما يعتقد كثيرون وليد إبراهيم الجزيرة بغداد