قتلى مدنيون إثر غارات لقوات النظام على دوما

02/09/2015
لا شيء يوقف عداد الموت في سوريا فحالهم هذا الانتشال من تحت أنقاض المنازل المدمرة إلى الغرق في البحار أو الاختناق في أماكن أخرى وثقت كاميرات الناشطين في بلدة حمورية انتشال هؤلاء من تحت ركام منازلهم قتل بعضهم وانتشل بعضهم الآخر وفيه رامق من حياة فهذه الطفلة فارقت الحياة بعد أن انتشلها ذوها من تحت أنقاض منزلها لأن قوات النظام دمرت مستشفياتهم قبل أن تكمل حصارها لهم في الغوطة شمل القصف أيضا دوما وحرستا وعربين حيث تتعرض الغوطة الشرقيه لحملة عنيفة قتل خلالها العشرات ودمرت أحياء بكاملها خلال الأسابيع الماضية كل ما تقهقرت قوات النظام وحلفائه في جبهة القتال سارع النظام لقصف منازل المدنيين في أماكن أخرى فالأخبار الواردة من جهة الزبداني تشير إلى مقتل ثلاثة من مسلحي حزب الله اللبناني في اشتباكات مع مقاتلي المعارضة السورية وبذلك يرتفع عدد القتلى الحزب وحده منذ بدء المعارك بالزبداني مطلع شهر يوليو تموز إلى 85 مسلحا بالإضافة إلى عشرات الجرحى