التحالف يشن غارات على معسكر للحوثيين بالحديدة

19/09/2015
تمثل المواجهات المستمرة في محافظة مأرب اليمنية نقلة نوعية في موازين القوى على الساحة اليمنية عدة أيام مضت منذ بدء العمليات البرية تمكن خلالها الجيش الوطني والمقاومة المدعومان من التحالف العربي من السيطرة على عدة مواقع من أيدي الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ورغم الهدوء الحذر الذي يسود الجبهة هناك بين الفينة والأخرى إلا أن الدلائل ترجح وبالقياس على ما جرى في الأيام الماضية استئناف المواجهات في أي لحظة وتكمن أهمية ما قريب في موقعها القريب من صنعاء وتحكمها في الكثير من طرق الإمداد فضلا عن المنشآت النفطية فيها وعليه فإنه يتوقع أن ينعكس أي نجاح للجيش الوطني والمقاومة الشعبية والتحالف العربي في هذه المحافظة على الوضع الميداني في كل البلاد وبالانتقال إلى محافظة تعز المشتعلة منذ أشهر واصل الحوثيون قصفهم العشوائي على حيي تعداد انطلاقا من مواقع تمركزهم في مناطق السلال الحوبان والدومنة والحرير لم يعد القصف العشوائي وسيلة يلجؤوا إليها الحوثيون لتحقيق أهداف عسكرية بل تحول في نظر كثيرين إلى غاية تبدو معها الجماعة وكأنها اختارت تدمير المدينة برمتها وإيقاع أكبر قدر من الضحايا في صفوف المدنيين أما في محافظة الحديدة غربي البلاد فشن الطائرات التحالف نحو خمس عشرة غارة استهدفت معسكر أبو موسى الأشعري في منطقة الخوخة حيث يتمركز مسلحون من جماعة الحوثي وحليفهم صالح وشملت غارات التحالف أيضا اللواء التاسع عشر مشاة الذي تسيطر عليه مليشيا الحوثي في بيحان بمحافظة شبوة شرقي اليمن ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين في مخزن للأسلحة داخل المعسكر وفي آليات طالها القصف