قوات التحالف البرية تشارك بعملية عسكرية بمأرب

13/09/2015
أول عملية برية من نوعها في اليمن لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية مسرح العملية محافظة مأرب شمالية المجاورة للعاصمة صنعاء أطلقت قوات التحالف على العملية اسم ثأر مأرب وتحمل دلالات على أهمية ساحة المعارك في هذه المحافظة والسيناريوهات المحتملة انطلاقا منها حملت الأنباء تحرك وحدات من قوات التحالف العربي من معسكر اللواء مائة وسبعة في منطقة صافر مساء الأحد باتجاه مديريتي حريب وبيحان وتأتي الخطوة بعد وصول تعزيزات عسكرية عربية إلى المحافظة تشمل ناقلات جند وطائرات أباتشي وطوافات فضلا عن مزيد من الجنود والقادة وخبراء نزع الألغام سبق انطلاق عملية التحالف عملية موسعة أطلقها الجيش الوطني وقوات المقاومة الشعبية بمشاركة جنود يمنيين تلقوا تدريبات في السعودية وزودوا بالعدة والعتاد اللازمين وتهدف العمليات في مأرب إلى استرجاع مواقع العسكرية التي استولى عليها الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إضافة إلى حماية مناطق إنتاج النفط في المحافظة هدف يتطلب أولا قطع طرق إمداد الحوثيين لذات تحركات القوات البرية إلى منطقة جذب فإنها القريبة من محافظة صنعاء حيث تعبر الإمدادات تكتسب العمليات أهمية خاصة لأنها تجري في شمال البلاد غير بعيدا عن صنعاء ما يجعل أي نتائج إيجابية تتحقق على الأرض في مأرب رصيدا يدعم الجهود والمعنويات في معركة المنتظرة في عاصمة البلاد لاستعادة الشرعية وإعادة اليمن إلى ما قبل أيلول سبتمبر ألفين وأربعة عشر وتتزامن العملية في مأرب مع عمليات في محافظة الجوف إضافة إلى الضغط المكثف من قبل التحالف على محافظة صعدة معقل الحوثيين ما يشير إلى انتقال ثقل مواجهة شمالا وتضييق الخناق على الحوثيين وحليفهم صالح