عـاجـل: وزارة الدفاع التركية: مقتل جندي تركي بتل أبيض في سوريا إثر هجوم لمسلحين أكراد رغم اتفاق وقف إطلاق النار

رفع الحظر عن جيزرة في جنوب شرق تركيا

12/09/2015
السلطات التركية أكدت أنها طبقت القانون في مدينة جزرة وتصدرت لعناصر وصفتها بالانفصالية والتزمت بالمعايير الإنسانية لكن عنف الاشتباكات التي دارت فيها بين مسلحي حزب العمال الكردستاني وقوى الأمن والجيش يبدو جليا من الآثار التي ظهرت بعدما رفعت السلطات حظر التجوال عن سكان المدينة وسمحت بالدخول إليها بعد تسعة أيام من الحصار وهو ما جعل عشرات من الأكراد يتقاطرون على المدينة لمساعدة أهلها بذلنا قصارى جهدنا كي لا يتظاهر المدنيون ووفرنا لهم جميع احتياجاتهم لكن كنا نواجه ارهابيين تمردوا على الدولة في جزرة والمسؤولية تقع على التنظيم الإرهابي ومن يدعمه وكانت بلدية الجزرة قد أعلنت تشكيل إدارات ذاتية في المدينة ورفضت سلطات الدولة بينما سيطر مسلحو شبيبة حزب العمال الكردستاني على الشوارع الداخلية فيها وشن هجمات على قوى الأمن أسفرت عن مقتل وجرح عشرات بمن فيهم مدنيون فطوقت السلطات المدينة وقطعت عنها خطوط الهواتف والإنترنت وشنت حملة أمنية واسعة عليها كانت المدرعات تقف أمام بيتنا تطلق الرصاص علينا عشوائيا باستمرار شعرنا أننا أسرى عاجزون وخائفون من الموت وبعد فشل محاولة الساسة الأكراد كسر الحصار الذي فرض على المدينة بمسيرات تحدت قوى الأمن إشترطت السلطات إنهاء نشاط المسلحين وبسط القانون في المدينة ومع تبادل الاتهامات بين الحكومة والأكراد بشأن المسؤولية عما حدث يفضل بعض سكان المدينة العيش بسلام بعيدا عن حسابات الساسة نريد السلام نريد الأخوة ولا نريد أن يموت أحد مهما كان انتماؤه زال حظر التجوال عن مدينة جزرة لكن التوتر الأمني والسياسي مازال قائما فالوضع التحول إلى سجال سياسي لا أحد يعرف كيف سينتهي وسط أجواء الاستعداد للانتخابات الجزيرة شرناق