الروبوتات تقلل أخطاء العمليات الجراحية

10/09/2015
يتزايد اقبال الجراحين في أرجاء العالم عن استخدام الروبوتات في العمليات الجراحية بعد أن لمسوا فوائدها في تسهيل إجراء العمليات وفي تسريع فترة شفاء المرضى لأن مثل هذه الأجهزة لا تستدعي فتح شقوق جراحية كبيرة ويشدد جراحون على أن إجراء العملية من خلال جهاز روبوت قلل من الجهد والوقت وبالتالي خفف من رعشة اليدين التي كثيرا ما تعرض الجراحين للخطأ ويعكف الباحثون في مركز هملان التابع لجامعة إمبريال كولج لندن على تطوير تقنية طبية أخرى لمساعدة الأطباء على الحصول على صور للمواضيع مخفية عن العين وتنبيههم إلى المواضع الخطأ لتفادي الضرر كما يجري الباحثون تجارب على مجسات يتم التحكم فيها بالروبوت أملا في إجراء عمليات في الخلية الروبوت الذي نصنعه يمكن تصديره حجمه وتسليمه على شكل إبرة لذا لن تحتاج في المستقبل إلى إجراء شقوق فهذا النوع بإمكانه تتبع مسارات تشريحية متعرجا التطور لم يقتصر على العمليات الجراحية بل تتعداها إلى تصنيع أذرع آلية حيوية متطورة لمبتوري الأطراف ويستخدم العاملون في شركة أف بي ناقص طابعات ثلاثية الأبعاد بإنتاج أذرع حيوية من مادة البلاستيك بإمكانك تكيف هو تغيير لومه إلى أسود أو برتقاليين أو أحمر وأعتقد شخصيا أنه يوفر فرصة رائعة لتعبر عن ذاتك في ذراعك الآلي وتشدد الشركات على أن كلفة تصنيع ذراعه تعادل نحو ثلاثة آلاف دولار مقارنة بتكلفة الأذرع الأخرى التي تصل إلى مائة وستة وثلاثين ألف دولار وإن تصنيع الذراع لا يستغرق أكثر من بضعة أيام