مليشيا الحوثي تفرق مظاهرة نسائية بالرصاص الحي في صنعاء

09/08/2015
يقترب العام الأول لسيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء من الانتهاء فتعلن الجماعة رفع جاهزيتها الأمنية تدابير مشددة هدفها المعلن حماية المنشآت الحيوية لكن ملامحها على الأرض بدأت تتضح بعد يوم من إعلانها حملات دهم نفذتها ميليشيا الحوثي وقوات صالح استهدفت قادة في حزب الإصلاح بينهم نساء قبل أن يفرج عنهم لم يتوقف الحوثيون هنا بل استخدم الرصاص الحي لتفريق مظاهرة نسائية خرجت للتنديد بعمليات الاختطاف لمطالبتهم بإطلاق سراح المعتقلات التجمع اليمني للإصلاح شجبا في بيان ما سماه السلوك الإجرامي لجماعة الحوثي وطالبها بسرعة إطلاق سراح المعتقلين فسر تركيز الحوثيين في حملتهم هذه على رموز سياسية من حزب الإصلاح بأنه محاولة من الجماعة لإسكات أحد الأصوات المعارضة لها في العاصمة كما تأتي عقب سيطرة المقاومة الشعبية على عدة محافظات ومدن يمنية أخيرا ووسط مخاوف لدى الحوثيين من احتمال انتفاضة شعبية أو عسكرية داخل صنعاء تزامنا مع مرور عام على استيلائهم عليها الذي حصل الآن في صنعاء الهستيرية الكبيرة التي تعيشها المليشيات الحوثية هو نتيجة لحالة الإرباك الشديد الذي وقعت فيها والفشل كبير في في السيطرة على على البلد هناك معركة وطنية تمتد من صنعاء إلى إلى عدن من تعز إلى مارب إلى شبوة إلى إب كل هذه المناطق الآن تخوض معركة وملحمة تاريخيه ضد بقاء الإمامه وأتباعهم ومساعديهم فتصعيد جماعة الحوثي في صنعاء اعتبر تغطية لإخفاقاتها في مختلف المدن اليمنية في ظل توتر تشهده مديرية أرحب شمالا وفقا للتطورات على الأرض والتقدم الكبير الذي أحرزته المقاومة الشعبية في عدة مدن يتضح جليا أن العاصمة صنعاء هي المرحلة المقبلة إن استعادة السيطرة عليها لن يكون إلا بانتفاضة من داخلها خصوصا في ظل تشتت كبير لأفراد ميليشيا وقوات صالح في عدة مناطق ومحافظات في شمال وشرق ووسط اليمن