إيران تعرض مبادرة من أربعة بنود لحل الأزمة السورية

05/08/2015
من دون أي تغييرا حقيقيا في المواقف تصر طهران ودمشق على حل الأزمة السورية وفق رؤيتهما حل تراه إيران ممكنا عبر مبادرة جديدة تقول إنها قدمتها لأطراف إقليمية ودولية مؤثرة في الساحة السورية في وقت تؤكد فيه مواصلة دعمها للحكومة السورية وبقوة المبادرة تؤكد على الحل السياسي للأزمة السورية بما يضمن حقوق الأطراف المؤثرة داخل سوريا ما دخلناه من تعديلات على المبادرة الإيرانية تم بالتنسيق مع المسؤولين السوريين وضمن ما سرب عن المبادرة المعدلة أنها تنص على وقف فوري لإطلاق النار وتعديل الدستور بما يضمن حقوق الأقليات الإثنية والمذهبية وإجراء انتخابات بإشراف أممي وتشكيل حكومة وحدة وطنية موافقة دمشق تبدو واضحة طالما أن المبادرة من الحليف الإيراني وهذا شيء جيد هذا يدل على ديناميكية مستمرة لكن تأكدوا أن كل المبادرات تنطلق تتم بالتنسيق مع القيادة السورية وفي ظل تحركات إقليمية لحل الأزمة السورية يرى محللون أن طهران تبدو مستعدة للمساومة بشأن دمشق على قاعدة الأخذ والعطاء الروس أيضا كانوا حاضرين في طهران قرأ بنود المبادرة فقال للسوريين إن موقف روسيا لن يتغير تكتيك جديد أن تتخذه طهران و بتعديل مبادرتها لحل الأزمة السورية مبادره لا تبدو ماهية النظام السوري فيها خطا أحمر وكأنما تريد القول إن مفاوضات إقليمية على قاعدة الربح للجميع ربما تحقق نتيجة ترضي كل الأطراف