بدء العام الدراسي بمدارس أونروا في غزة

31/08/2015
عاد طلبة الأونروا إلى مدارسهم بعد تأجيل استمر لأسبوع ليبدأ عامهم الدراسي الجديد في أجواء مشحونة انعكست عليهم وعلى ذويهم فعودة مائتين وخمسين ألف طالب فلسطيني لمقاعد الدراسة لم تنه خلافات الأونروا مع أولياء الأمور لكنها أعطت فرصة للبحث عن حلول مناسبة لهذه الخلافات دون تعطيل المسيرة التعليمية وكان الاتفاق بين الطرفين أن يوقف تنفيذ القرارات الأونروا والتي احتج عليها أولياء الأمور مقابل تعليق جميع الأعمال الاحتجاجية لمدة عشرة أيام أتمنى أن يكون هناك صوت للمنطق والعقل في حال تم التوافق بينا وبين إدارة الوكالة الحوار نبدأ هذا اليوم تنتهي هذه الاشكالية لكن في حال عدم التزام إدارة الوكالة بهذا الحوار في حال تمت عثرات حول هذا الحوار أعتقد أنه الامور ستكون صعبة بدأت إحتجاجات أولياء الأمور مع إعلان إدارة الأونروا تقليصات في خدماتها التعليمية ستؤدي إلى تنقلات في صفوف الطلبة والمدرسين بين المدارس وتتسبب في تزاحم الفصول الدراسية ليرتفع عدد الطلبة في الفصل من ثمانية وثلاثين طالبا إلى خمسين طالبا أخذنا قرارا افتتاح العام الدراسي هذا اليوم وإذا لم يتم الاستجابة لمطالبنا خلال عشرة أيام ستعود مضطرين إلى اتخاذ إجراءات سنعلن عنها عبر بيناتنا مستقبلا رحبت الأونروا بعودة الطلبة للدراسة مع إمكانية تسوية الخلافات في الأيام العشرة القادمة وأكدت أن ما اتخذ من قرارات جاء لتلبية متطلبات تمكنها من متابعة تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين الأونروا رؤيا حول هذا الموضوع حول كافة الإجراءات التي اتخذتها الأونروا من أجل خدمة مصالح اللاجئين الفلسطينيين على المدى القصير على المدى الإستراتيجي عودة هؤلاء الطلبة التي اعتبرها البعض خطوة إيجابية لم تغير كثيرا في واقع الإشكاليات القائمة إذا لم يتم التوصل إلى حلول جذرية للخلافات حول طبيعة الخدمات ونوعيتها المقدمة من الأونروا للاجئين الفلسطينيين بمختلف فئاتهم هبة عكيلة الجزيرة