"رفح.. الاتصال مفقود" يثير اهتمام الإعلام الإسرائيلي

28/08/2015
بعد عدة أشهر من البحث الاستقصاء خمسون دقيقة من المتابعة الحثيثة لمجريات التحقيق الذي أجراه الزميل تامر المسحال على مدى عام كامل لحظات بعد انتهاء الفلم حتى ازدحمت وسائل الإعلام العبرية تحلل ما جاء في التحقيق في أكثر من سبعين خبرا وتقريرا ومداخلة صحفية صحيفة يدعوت أحرنوت والقناة العاشرة ركزتا على أن تحقيق الجزيرة أظهر صورا تؤكد أن قادة في القسام كانوا يلتقون مع شاليط في محبسه على عكس ما روجته الدعاية الرسمية من أنه لم يكن يرى وجوه من كانوا معه من المقاومة وحول الجزء الأهم من التحقيق هذه المقابلة التي كشف فيها القسام للجزيرة عن تفاصيل الخطأ الذي وقعت فيه الجيش بسحبه جثة الشهيد وليد مسعود الذي كان يرتدي زي الجيش الإسرائيلي والتي اعتبرت المعلومة الرئيسة في الحدث فلقد تجاهل الإعلام الإسرائيلي الرسمي هذه المعلومة وركز فقط على جزئية قطاع الاتصال بين القسامي والمجموعة فيما قام موقع وللا العبري بترجمة المقابلة ونشرها على موقعه الإلكتروني صحيفة معاريف عنونت موقعها الإلكتروني بهذه المعلومة بعد لحظات من انتهاء عرض الفيلم وفي رفح مسرح التحقيق تجمع عشرات الفلسطينيين لمشاهدة الفيلم عبر شاشة كبيرة بسبب انقطاع التيار الكهربائي عما بقي من منازلهم التي دمرتها إسرائيل في عدوانها الانتقامي فيما قال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري إن الاحتلال هو من خرق تهدئة ذلك اليوم والتهم الأمين العام للأمم المتحدة بالتواطوء مع إسرائيل وطالبه بالاستقالة بعد الاعتذار وغرد الفلسطينيون على أكثر من وسكن على مواقع التواصل الاجتماعي معبرين عن فرحتهم بما أحرزه التحقيق من تقدم في محاولتي فتح الصندوق الأسود في رفح الصندوق الذي بقي الجمهور والإعلام يترقبون ما يجود به السياسيون والعسكريون من معلومات قد تسهم في فتحه وكشف ألغاز غابت عن الناس عاما كاملا