متحف لمنتجات الحفر على الجبس والجص بتركيا

23/08/2015
منذ نحو 60 عاما والمعلم كمال يعمل في هذه الورشة التي يتجاوز عمرها مائة وخمسين عاما من هذا المكان المنزوي في ثنايا أزقة اسطنبول القديمة خرج مئات من ألواح الجص المنحوت الذي زين مئات من قصور الأمراء والمنازل الفخمة في إسطنبول أما اليوم فصارت هذه الورشة توصف بالوحيدة من نوعها في هذه المدينة المترامية الأطراف أصبح الناس يفكرون بشكل مادي العمل اليدوي غالي الثمن وقد يستغرق العمل من شهر إلى ثمانية أشهر لتزيين قصر أو فيلا كبيرة وهناك بدائل مصنعه جاهزة ورخيصة الثمن ثقافة الناس اختلفت بجوار الورشة وضع كمال اكثر من ثلاثة آلاف قطعة من ألواح الجص في متحفا يقولوا إنه الوحيد من نوعه في العالم صار المكان يستهوي أفئدة كثير من السياح خصوصا الغربيين منهم بسبب كثرة القطع ذات الطراز المعماري الأوروبي الذي كال قد انتشر مع غزو الثقافة الغربية للبلاد أواخر عهد الدولة العثمانيه جمع هذا العدد الكبير من ألواح الجص فكرة رائعة زرت كثيرا من المتاحف لكن هذا المتحف يختلف إنه رائع حقا تعود كثير من القطع هنا إلى عدة قصور عثمانية شهيرة كقصر دلما بهجة إلى سلطان ومالطا وغيرها إلى جانب قطع لكثير من المساجد والكنائس التاريخية في إسطنبول لكن المتحف يفتقر إلى تصنيف دقيق يوجه الزوار ويسهل مهمة الباحثين كل القطع التي تراها في المتحف صنعت هنا لكن تصنيفها كلها أمر شاق أنا في السادسة والسبعين من عمري الآن وهدفي أن يشاركني الناس عشق هذا الفن الذي يكاد ينسى وسأترك لهم هذه المهنة النحت على اللوح الجصي هو أحد الفنون التقليدية التي طالما زينت قصور السلاطين والمباني العامة وبيوت العبادة لكثير من الديانات متحف لاشك أنه محاولة فريدة للحفاظ على تاريخ هذا الفن عامر لافي الجزيرة اسطنبول