خطة لإعادة بناء الجيش الصومالي بعيدا عن المحاصصة القبلية

22/08/2015
على سواعد هؤلاء تعقد الحكومة الصومالية آمالها لإعادة بناء جيشها واسترداد المناطق الخاضعة لسيطرة حركة الشباب المجاهدين ما يقارب ألفي متدرب عسكري يعيشون في هذا المعسكر الواقع بضاحية كيسمايو جنوب الصومال ويعد دولة لأن يكون أول نواة للجيش الصومالي يمثل جميع مكونات الشعب بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال تتحمل الجزء الأكبر للتدريب إلى جانب حربها المستمرة مع حركة الشباب الحكومة الصومالية التي أطلقت خطط إعادة هيكلة الجيش تبدو متفائلة بالنتائج لكنها لا تخفي تخوفها من ضعف التمويل بدأت التدريبات في الخامس عشر من حزيران يونيو نقدم لهم إلى جانب التدريبات العسكرية دروسا في حقوق الإنسان وأخلاقيات الجنود كي يكونوا دعائم صالحة لبناء الصومال أحمد موسى ثلاثيني عمل سابقا سائق سيارة نقل عامة لكنه قرر الانضمام إلى الجيش بعد أن ضاق ذرعا كما يقول باعتداءات حركة الشباب احس بفرح وبارتفاع معنويات وروح الجندي أشم رائحة الوطنية النقية في السابق كنت مواطنا عاديا أما الآن فأنا جزء من جيش وطني يؤمل منه إنقاذ شعبه ووطنه وأملي كبير بعودة السيادة الصومالية على أرضنا إعادة بناء الجيش الصومالي بعد سنوات من الانهيار تبدو مهمة شاقة في وقت تخوض الحكومة فيه حرب غير تقليدية مع حركة تعتمد على استنزاف جيش لم يقوى بعد على النهوض بمعنويات عالية وإمكانات قليلة يحاول هؤلاء استعادة هيبة الجيش الصومالي التي ضاعت خلال العقدين الماضيين استعادتهم يبدو أن نجاحها منوطة بعزم الصوماليين على إصلاح ما أفسده بأيديهم جامع نور الجزيرة كيسمايو