قتلى وجرحى بتفجير في مدينة الصدر العراقية

13/08/2015
يوم دامي آخر في العراق المشهد المألوف ذاته مع تبدل التفاصيل ما بين بغداد والفلوجة تصحوا العاصمة العراقية على واحد من أكثر الهجمات دموية خلال الشهور الأخيرة عشرات القتلى والجرحى كان ضحايا تفجير هز سوقا شعبية في حي مدينة الصدر شرقي بغداد في تفاصيل الصورة يقول شهود عيان إن شاحنة تبريد ملغومة انفجرت في ساعات الذروة داخل السوق علوة جميلة وهو مجمع يستقبل السيارات المحملة بالمواد الغذائية القادمة من المحافظات الأخرى ويبيعها بالجملة تنظيم الدولة الإسلامية في بيان على الإنترنت أعلن مسؤوليته عن التفجير مشيرا إلى أنه كان يستهدف أفرادا من الجيش والحشد الشعبي في حي مدينة الصدر الشيعي ويأتي تفجير سوق مدينة الصدر بعد يومين فقط من تبني تنظيم تفجيرين إنتحاريين استهدف مناطق ذات غالبية شيعية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد كان أعنفها في السوق بقرية الهويدر وراح ضحيته عشرات القتلى وتوضع التفجيرات التي تهز صمودنا العراق من حين لآخر في سياق الحرب المفتوحة بين تنظيم الدولة والحكومة العراقية ففي موازاة جبهة المعارك المشتعلة بين الجانبين في محافظة الأنبار يحاول تنظيم الضغط على حكومة بغداد بفتح جبهات أخرى وتوجيه ضربات موجعة في مناطق تمثل بعدا طائفيا بعينه هذا إلى جانب رغبة التنظيم في وضع الأجهزة الأمنية العراقية في دائرة العجز لفشلها رغم كافة التدابير في وقف إراقة دماء العراقيين الموت كان حاضرا أيضا في الفلوجة قصف جوي من طائرات عراقية على مستشفى النساء والتوليد غربي المدينة وتتحدث مصادر طبية عشرات القتلى والجرحى غالبيتهم نساء وأطفال ومن الكوادر الطبية يتعدد الجناة في العراق هو ضحية واحدة الات قتل بشعارات مختلفة لكن المواطن العراقي هو من يدفع الثمن من دمة وأمنه ومستقبله