دعم أممي لتنمية الصحة الإنجابية في نيجيريا

05/07/2015
اليزابث في الحادية والثلاثين وهي أم لخمسة أطفال كلهم دون الثامنة وضعت الأطفال الخمسة في البيت دون مساعدة طبية وهي لم تتلقى تثقيفا بشأن تنظيم الأسرة أو المباعدة بين الولادات تعيش إليزابيث في إحدى ضواحي أبوجا حيث لا توجد رعاية صحية للنساء الأمم المتحدة قررت إنفاق خمسة وسبعين مليون دولار لتوفير خدمات الصحة الإنجابية بعض النساء يشعرن نعم بالمخاض في منتصف الليل ولكن لا توجد مستشفيات هنا وبعضهن يمتن أثناء الولادة لكن سادات وعبد الله وهي أيضا لخمسة أطفال لديها رأي آخر لا أريد تنظيما للأسرى ولا أوافق عليه لأن زوجي لا يقبله وعندما يقرر هو توقف عن الإنجاب سنتوقف وتحتل نيجيريا الترتيب الرابع في عدد النساء المحتاجات للرعاية الصحية بعد الهند والصين وباكستان وبينما قد تقي خدمات الصحة الإنجابية من وفاة عشرة آلاف امرأة على الأقل أثناء الحمل والولادة وتحفظ حياة نحو خمسين ألف رضيع فإن تسعة بالمائة فقط من النساء هن من يحصل على استشارات صحية أسرية ويعتبر معدل الخصوبة في نيجيريا هو الأعلى في العالم حيث إن متوسط عدد الأطفال الذين تنجبهم المرأة في حياتها هو 6 العاملون الصحيون في نيجيريا قلقون من تأثير كثرة الإنجاب على صحة المرأة والمجتمع إذا كانت لدينا مشكلة من هذا النوع تتعلق بعدد السكان فإنها إشارة تدق ناقوس الخطر ما يقلق العاملين الصحيين هو أن حل هذه المشكلة لا يتعلق فقط بحجم الدعم المادي وإنما أيضا لتغيير القناعات الثقافية عندما نركز على النساء ولن تقف الرجال فلا يمكن الوصول إلى نتائج مرضية وبينما لا تزال النساء وحدهن محل تركيز الحملات الصحية فإن المسؤولين عن تنفيذ السياسات الإنجابية يبقون قلقين بشأن مصير الملايين التي قد تصرف دون طائل من ورائها