السبسي يعلن حالة الطوارئ في تونس

04/07/2015
جاء القرار مفاجئا من رئاسة الجمهورية فالرئيس أعلن حالة الطوارئ بمقتضى الفصل الثمانين من الدستور الذي ينص على إمكانية إعلان حالة الطوارئ الإعلان عن حالة على كامل تراب الجمهورية لمدة 30 يوما أسباب هذا القرار بحسب قائد السبسي هو تحديات اجتماعية واقتصادية وخصوصا أمنية تواجه تونس فالرئيس التونسي أكد أن بلاده تواجه مخاطر وصفها بالجادة تهدد كيان الدولة خصوصا بالنظر إلى الوضع في ليبيا ان تونس الآن في هذه الوضعية نجابه يعني وضع ليست في مأمن من المخاطر و أقولها بكل وضوح نحن سنواجه يعني خطر داهم تعطي حالة الطوارئ التي أعلنها قايد السبسي صلاحيات واسعة لوزير الداخلية وللسلطات المدنية الجهوية يمكنها بموجبها إقرار وحظر التجوال ما تراه للازما بالإضافة إلى الاستعانة بالجيش في تأمين المدن وإمكانية وضع الناس تحت الإقامة الجبرية وتفتيش المحلات ومراقبة الصحافة وهو ما خلف بعض المخاوف على الحريات رغم تطمينات الرئيس قائد السبسي هذا القرار اضطراراي تقتضيه الظروف ربما من وجهة نظر السلطة ونظر تهديد الجديه اللي تهدد الأمن في تونس ولكن في كل الأحوال القرار الاضطراري هذا وتعرف اللي هو معناه قرار سيئ ماهوش لصالح الاقتصاد ولا لصالح الوضع معناه السياسي الاجتماعي بتونس ولا في صالح تونس في الخارج ويذكر أن إعلان حالة الطوارئ ليس أمرا جديدا في تونس فقد عاشت البلاد حالة الطواريء تلك منذ هروب بن علي إلى السادس من شهر مارس من العام الماضي إذا كان لإعلان حالة الطوارئ تأثير إيجابي على تأمين البلاد فإنها أيضا تثير المخاوف على الحريات وهو ما يعيد النقاش حول معادلة الأمن والحرية إلى الواجهة حافظ مريبح الجزيرة تونس