أوضاع صعبة لنازحي الحسكة السورية

04/07/2015
إلى هذا المبنى الذي كان قيد الإنشاء في مدينة عامودا شمال شرقي سوريا نزحت عائله ام محمد هربا من القتال في مدينة الحسكة بين تنظيم الدولة الإسلامية والنظام السوري والوحدات الكردية عشرات آلاف المدنيين تركوا الأحياء الجنوبية من مدينة الحسكة قبيل سيطرة تنظيم الدولة عليها وإبانها القصف والمعارك دفعتهم إلى الفرار بأرواحهم إلى مدن وبلدات أخرى في المحافظة مأساة نزوح لم تستثني أحدا عربا كردا وسواهم الجميع تركوا منازلهم ومنهم من لجأ إلى مدارس في مدن عامودا والدرباسية حيث قدم الهلال الأحمر التابع للإدارة الكردية خدمات صحية وإنسانية إلى النازحين الذين تقطعت بهم السبل حملنا أغراضنا نحن نساء وخرجنا خوفا على أطفالنا وبقي الرجال التابعون للوحدات الحماية وحماية المرأة وخلال الرحلة إلى هنا ركبنا 4 سيارات استقبلنا الجميع هنا وأخذونا إلى مدارس ومراكز إيواء وساعدونا بينما تدور رحى المعارك في مدينة الحسكة تطحن رحى المعاناة ونقص معظم المستلزمات الأساسية المدنيين النازحين الذين لا ناقة لهم ولا جمل في القتال الدائر في المدينة