تطور جديد في علاج آلام الظهر والأطراف

30/07/2015
يعاني كثيرون آلاما مزمنة في الظهر والأرجل وهي من الحالات التي يصعب علاجها ويلجئ أطباء كثر في دول العالم إلى زرع أجهزة تحفيزا عصبية تحت الجلد لتوصيل نبضات كهربائية صغيرة إلى الحبل الشوكي في السلسلة الفقارية بهدف منع إشارات الألم من الوصول إلى الدماغ لتخفيف أثرها على المريض لكن مفعول هذه الطريقة يبقى محدودا وفي محاولة لزيادة كفاءة هذه الأجهزة أجرى باحثون في مدرسة الطب بجامعة نورث كارولاينا الأميركية تجارب لزيادة طاقة الذبذبات المستخدمة في حث الحبل الشوكي على عدد من المتطوعين وتعتمد أجهزة التحفيز العصبي المستخدمة حاليا على محفزا يعمل بالبطارية لبث ذبذبات أو نبضات كهربائية منخفضة لكن الباحثين رفع قواتها إلى أكثر من مائتي ضعف وتبين لهم من خلال متابعة نحو مائة وسبعين مريضا على مدى ثلاثة أشهر أن أكثر من ثمانين في المائة ممن عولجوا بالذبذبات العالية خفف الألم عندهم بمعدل النصف مقابل نحو خمسين في المائة ممن عولجوا بالذبذبة المنخفضة كما لاحظ الباحثون إن زيادة قوة الذبذبة تشعر المرضى براحة أكبر وتحررهم من الإحساس بالتنميل يمثل الحبل الشوكي مركز المعلومات الخاص بالجسم وإليه تتجه الإشارات العصبية من مختلف الأعضاء في طريقها إلى الدماغ الذي يتولى ترجمتها إلى إحساس معين مثل الضغط أو الحكة أو الوخز أو الألم ويعتقد الباحثون أن دراستهم التي نشرت في مجلة تانغست ستمثل نقلة في علاج المصابين بهذه الآلام وهم يأملون التوصل مستقبلا إلى بطارية دائمة للجهاز تغني المريض عن استبداله بعملية جراحية أخرى