الحياة تعود إلى قرية قميناس بريف إدلب

03/07/2015
الحياة تعود مجددا إلى شوارع قرية قميناس في ريف إدلب المتاخمة لمعسكري معمل القرميد المعسكر الذي استخدمه النظام لقصف عشرات القرى والبلدات المحيطة به وتدميرها ثلاث سنوات من المعارك كانت القرية ساحة لها انتهت بسيطرة المعارضة على المعسكر فعاد كثير من السكان إلى منازلهم بعد رحلة نزوح طويلة أبو عمر أحد رجال القرية عاد إليها ليرمم بيته لكنه يروي أحداثا مؤلمة حصلت هنا لأشخاص كانوا يعملون في الأراضي الزراعية قرب المعسكر فضلا عن الذكريات الأليمة يعيش سكان القرية واقعا صعبا في ظل دمار المدارس والمساجد والمرافق وقد وجدوا أنهم يضطرون إلى الاعتماد على أنفسهم لعدم وجود جهة تشرف على القرية أو تتولى إعادة إعمارها البيوت المدمرة دمار كلي فيك تقول أكثر من سبعين بقيت أما المدمرة دمار جزئي أو شبه كامل يعني بحدود ال 200 منزل لو حكينا عن البنى التحتية من المستحيل أي شيء على على حاله كل مدم الدمار كامل عاد كثير من سكان القرى التي شهدت اشتباكات في ريف إدلب عندهم رغبة في إنعاشها لكن الدمار الكبير الذي خلفته الحرب قد يبدو أكبر من إمكاناتهم وأحلامهم على الرغم من المآسي والدمار والآلام تجد الفرح ظاهرا على محيا السكان العائدين من رحلة نزوح يصفونها بالشاقة والمتعبة وهم يقولون إنهم مصرون على إعادة إعمار القرية ولو بسواعدهم وإمكاناتهم البسيطة صهيب الخلف الجزيرة ريف إدلب