مليشيا الحوثي تخرق الهدنة الإنسانية باليمن

27/07/2015
لم تصمد الهدنة الإنسانية الثالثة مطلقا أمام تعنت مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح بمواصلة الأعمال القتالية كسابقتيها حيث عمد الحوثيون وقوات صالح إلى خرق الهدنة بعد لحظات من سريانها الليلة الماضية فقصفوا تجمعات سكنية في مناطق متفرقة من تعز ولحج والضالع كما شن هجمات على مواقع تسيطر عليها المقاومة والوحدات العسكرية الموالية للشرعية في محافظتي مأرب والضالع فقد استغلت مليشيا الحوثي وقوات صالح سريان الهدنة والتزام قوات التحالف والمقاومة والوحدات العسكرية الموالية فحشدا قواتهما واستخداما تعزيزات عسكرية كبيرة إلى ضواحي عدن ومحافظة أبين عن طريق البيضاء وإلى محافظة الضالع عن طريق قعطبه فقد دفعت الضرورات الإنسانية وما يعانيه الناس في المحافظات والمناطق التي تكتوي بنار الحرب وويلات حصار دفعت الحكومة اليمنية إلى طلب هدنة إنسانية لمدة خمسة أيام باركتها الأمم المتحدة لإيصال المساعدات 80 في المائة من السكان اليوم بحاجة إلى إغاثة عاجلة هناك 9 مليون بحاجة لرعاية صحية عاجلة هناك اليوم توقف كامل للخدمات أو للقاحات للأطفال وهذا التهديد للحاضر والمستقبل لأبنائنا وأطفالنا كان الشارع اليمني يتوجس من أن موقف جماعة الحوثي والرئيس المخلوع صالح لن يتغير هذه المرة تجاه الهدنة ولذلك استقبلها بشيء من الحذر ولم يتفاعل كثيرا رغم حاجته للمعونات لإدراكه أن الحوثيين والرئيس المخلوع لا يحترمان مطلقا تعهداتهما ولا يسعيان إلى ما فيه مساعدة وإغاثة المدنيين الذين يصطلون بنيران أسلحتهم ليل نهار أمل جديد يؤد تحت جنازير الدبابات وضربات المدافع وتبقى معاناة المدنيين في عدن والمناطق الجنوبية مشرعة على خيط رفيع من الالتزام بوقف القتال