موظفو الأونروا بعمان ينددون بتقليص الخدمات التعليمية

26/07/2015
لم يجد هؤلاء سوى الشارع ليعبروا فيه عن غضبهم من رسائل أطلقتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أخيرا تضمنت إشارات واضحة إلى احتمال تعليق الخدمات في مدارسها المائة والخمس والسبعين الموزعة على مناطق المملكة في موازاة ازمة مالية تقول الوكالة إنها الأقسى منذ تأسيسها أن هذا الإعتصام الحاشد له رسالة قوية للدول المانحة ولإدارة الوكالة لتقف عند حدها في الحد من التقشف أو التقليص على خدمات اللاجئين الإضراب الذي دعا إليه اتحاد الموظفين في الوكالة شل مرافق العمل كافة وحذر المضربون من عواقب حجب خدمات الأونروا التعليمية عن جيل كامل من أبناء فلسطين يقدر عددهم في الأردن بأكثر من 100 ألف نحن سنعمل المستحيل وسنلجأ إلى إجراءات لا مثيل لها في المناطق الخمسة من أجل إيقاف هذا القرار لأننا نرى فيه قرار سياسي بامتياز وليس قرار اقتصادي كما حمل الموظفون الدول المانحة مسؤولية ما ستؤول إليه أحوالهم نتيجة عدم الإيفاء بالتزاماتها المالية اتجاه المنظمة الدولية لمن في الأردن الأونروا من جانبها عبرت عن تفهمها للجوء موظفيها إلى الإضراب لكنها تحدثت عن عجز مالي في ميزانيتها يقدر بأكثر من 100 مليون دولار مناقشة وإعداد إجراءات لتقليل بعض التكاليف أمر اضطررنا له وتعبير بعض العاملين عن القلق تجاه ذلك أمر طبيعي الأزمة التي تعصف بالوكالة لم تقتصر على الخدمات التعليمية وفق ما يقول المسؤولون فيها فاستمرار العجز المالي قد يدفعها إلى تقليص خدماتها الأخرى في مخيمات اللجوء في المملكة التي تزيد على عشرة والتي يعاني قاطنوها الفقر والتهميش تامر الصمادي الجزيرة