استغلال الأطفال جنسيا عبر الإنترنت في الفلبين

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

استغلال الأطفال جنسيا عبر الإنترنت في الفلبين

26/07/2015
قبل أشهر قليلة اعتقلت السلطات الفلبينية استراليا بتهمة اغتصاب وقتل طفلة عمرها 12 عاما وتهم أيضا بممارسة تجارة الجنس عبر الإنترنت حيث نشر صور أطفال لا تزيد أعمار بعضهم عن عامين وبيعت صورهم لمشترين خارج البلاد أجنبي آخر اعتقل قبل أيام وهو عمدة سابق في بلجيكا اتهم أيضا في الفلبين باستغلال الأطفال جنسيا الإنتربول ومكتب التحقيقات الفدرالية حذر الحكومة الفلبينية من أن البلاد أصبحت مقصدا لتجار الجنس عبر الإنترنت وهي تجارة تدر مليارات الدولارات انه جرس إنذار للحكومة يخبرهم أن أطفالنا مستقلون في هذا النوع من الجرائم وهذا يعطينا سببا إضافيا لمكافحة جرائم الإنترنت وهو حماية أطفالنا الاعتقالات بهذه التهم تتضاعف وعدد المواقع التي تستغل أطفالا تزداد أيضا وبنسبة بلغت ثلاثمائة بالمائة منذ عام ألفين وأحد عشر وطبقا لمعلومات حكومية فإن استغلال الأطفال جنسيا يتصدر جرائم الإنترنت في الفلبين كثير من هذه الجرائم تحدث في القرى البعيدة مستهدفة المجتمعات الفقيرة لهذا الاستغلال تأثير عميق ومأساوي على الأطفال الفرق بين الاستغلال الجنسي وغيره من أنواع الاستغلال هو أن الأطفال يهيئون نفسيا إلى درجة أنهم سيقتنعون أن ذلك أمر عادي منظمة الستيرويد تعمل على تأهيل الأطفال منذ ما يزيد عن خمسة وعشرين عاما وهي تساعدهم على الشفاء عن طريق الفنون مثل رونالدو الذي أصبح يساعد أطفالا آخرين بعد شفائه من آثار المعاناة يجب حماية حقوق الأطفال وحماية أجسادهم أيضا لأن كل شيء في نظرهم نقي وطاهر المئات من أطفال الفلبين عرضة للاستغلال الجنسي عبر الإنترنت وهي جريمة تصعب مكافحتها والقضاء عليها غير أن رونالدو ورفاقة لا يشعرون بأن الأمر ميؤوس منه بشكل كلي