البحرين تعلن إحباط عملية إدخال مواد متفجرة

25/07/2015
هذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها البحرين إحباط تهريب أسلحة ومتفجرات قادمة من إيران لكن العملية الأخيرة بدت الأكثر خطورة بحسب السلطات البحرينية حيث شملت تهريب متفجرات شديدة الخطورة فضلا عن أسلحة وذخائر بحسب بيان وزارة الداخلية كانت المياه الإقليمية البحرينية مسرح للعملية حيث رصد قاربان اتجه أحدهما إلى داخلها وبعد تطويق محكم للقارب بعد مطاردته تم القبض على شخصين بحرينيين كان على متنه ووفقا للتحقيقات الأولية فإن المقبوض عليه الأول تلقى تدريبات عسكرية في أغسطس 2013 في إيران وخضع لتدريبات مكثفة على كيفية صناعة واستخدام المواد المتفجرة لمعسكرات الحرس الثوري الإيراني أما المقبوض عليه الثاني فقد تم تجنيده من قبل الأول لمساعدته في عملية التهريب عبر البحر وبحسب التحقيقات أيضا فقد اعترف المتهمان بتورطهما في عمليتي تهريب سابقتين الأولى نهاية 2013 والثانية بداية 2014 تأتي هذه العملية بالتزامن مع إعلان المنامة استدعاء سفيرها لدى إيران للتشاور عقب تصريحات المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الأخيرة بشأن استمرار بلاده في دعم من سماها أصدقاء إيران في المنطقة بما في ذلك المعارضة البحرينية البحرين دانت بشدة هذه التصريحات اتجاها وصفتها بالعدائية وأكدت أن استمرار هذه التصريحات الاستفزازية المتعمدة يعكس موقف طهران العدائي ويكشف بكل وضوح استراتيجيتها الحقيقية القائمة على التدخل في شؤون البلاد الداخلية وإشاعة التوتر في المنطقة وشددت على أن هذه التصريحات لا تعكس مطلقا أي نية حقيقية لإيران لإرساء علاقات ودية وحسن جوار مع البحرين وجميع دول مجلس التعاون الخليجي مؤكدة أنها ستتخذ جميع الإجراءات الممكنة لتعزيز أمنها وسلامة شعبها وقد لقيت تصريحات خامنئي يوم عيد الفطر المبارك انتقادات كثيرة من قبل دول مجلس التعاون الخليجي واعتبر أمينها العام عبد اللطيف الزياني التصريحات رسائل متناقضة للقادة الإيرانيين لجيرانهم العرب بعد توقيع الاتفاق النووي خاصة في ضوء تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني بفتح صفحة جديدة مع جيران إيران