متحف السليمانية بكردستان العراق يعاني قلة الزوار

24/07/2015
متحف السليمانية أحد أهم معالم هذه المدينة التي تحمل لقب العاصمة الثقافية لإقليم كردستان العراق الدخول إليه يعني الولوج إلى التاريخ ولمس تفاصيله من كثب يحكي قصة الحضارة في بلاد الرافدين وحيثيات صراع امبراطوريات غابرة على هذه الأرض الخصبة تأسس هذا المتحف عام ألف وتسعمائة وواحد وستين وهو الثاني على مستوى العراق بعد متحف بغداد يضم آلاف القطع الأثرية النادرة على مستوى العالم جلجامش الملك الشاب الذي يجسد حقيقة الأسطورة له حضور قوي في هذا المتحف فهذا الوح الطيني يحكي قصة صديقه انكيدو وذاك الآخر يحكي انتصاره على ملك كيش المتوج إمبراطورا على التاريخ القديم برمته حتى يومنا هذا لوح مسماري يتحدث عن صراع للملك اوركي بركله الوركاء جلجامش ضد أكا ملك شي وانتصاره على هذا الملك والتسامح معه وهناك جزء من لوح آخر من اللوح الخامس الموجود في المتحف البريطاني وهو يتحدث عن أنكيدو مدى تحضره وحبه للموسيقى ورغم أهمية محتوياته لم يكن هذا المتحف بعيدا عن آثار الأزمة الاقتصادية التي تمر بالإقليم بسبب سوه علاقته بمركز الدولة في بغداد عدد الزوار قليل جدا ويرتفع العدد أثناء داوم المدارس نحن بحاجة إلى تطوير هذا المتحف ولدينا خطة عامة لذلك لكن الأزمة المالية أثرت على المشروع بسبب إيقاف صرف موازاة الخاصة بالمتحف الدخل إلى متحف السليمانية بدون مقابل ورغم ذلك قلما تصادف زواره له ربما بسبب غياب ثقافة زيارة المتاحف والأماكن الأثرية التي تعتبرها الأغلبية ترفا فكريا لا ينسجم مع صعوبات الحياة نحو ثمانية آلاف قطعة أثرية لا تغري معظم المواطنين لزيارتها إشكالية صعبة في ظل أزمة مالية تمنع حكومة إقليم كردستان من تطوير متحف هو الثاني على مستوى العراق أمير فندي الجزيرة متحف السليمانية