اعتقال العشرات بتركيا في عملية أمنية كبيرة

24/07/2015
لم تقف حدود الاشتباك بين الجيش التركي وتنظيم الدولة الإسلامية عند الحدود فقد باشرت الطائرات التركية المقاتلة عملية قصف لمواقع تابعة للتنظيم داخل سوريا وحسب رئيس الوزراء التركي فقد شاركت ثلاث طائرات مقاتلة في العملية وأصاب ثلاثة أهداف تابعة للتنظيم في ريف حلب الشمالي وترافقت مع تعزيز الجيش التركي قواته بمدرعات وأسلحة ثقيلة على الحدود السورية التركية تحسبا لأي رد فعل من تنظيم الدولة حققت العملية التي استهدفت تنظيم داعش أهدافها ولن تتوقف ونحن نراقب عن كثب التحركات عبر الحدود السورية والمناطق القريبة منها وسترد تركيا أشد رد اتجاه أي تهديد وسنستمر في تدابيرنا ضد أي طرف يهدد حدودنا أو يحاول تنفيذ أي هجوم داخل أراضينا وبالتزامن مع العملية العسكرية على الحدود نفذت الأجهزة الأمنية التركية عملية أمنية وصفت بأنها الأكبر في إسطنبول وخمسة عشرة مدينة تركية وشارك فيها سبعة آلاف رجل أمن كما ذكرت المصادر الرسمية أن العملية استهدفت عناوين وأشخاصا يشك في انتمائهم أو دعمهم لتنظيم الدولة وحزب العمال الكردستاني وتنظيمات يسارية أخرى محظورة ونتج عنها اعتقال مئات المشتبه فيهم من بينهم أجانب نحن نعلم أن هناك عددا كبيرا من الخلايا النائمة لتنظيم الدولة في تركيا لهذا السبب هناك احتمال بأن تنفذ هذه الخلايا هجمات فرديه داخل البلاد تأتي هذه التطورات الأمنية في وقت تراوح فيه العملية السياسية مكانها ولا يعرف أي خيار ستتخذه الأحزاب السياسية التركية التي تبدو بعيدة عن أي توافق لتشكيل حكومة ائتلافية ويبدو خيار الذهاب إلى انتخابات مبكرة هو الأقرب وإن كانت الظروف الأمنية لا تساعد على تبنيه واضح بأن السلطات التركية عدة نفسها لكل الاحتمالات عندما ردت عسكريا وبقوة على الحدود وأطلقت عملية أمنية في كبريات المدن التركية ضد كل خلايا التنظيمات المحظورة أو التي تخشى رد فعلها فهل ستقف الأمور عند هذا الحد أم انها مرهونة برد فعل الطرف المقابل داخليا وعلى الحدود عبد العظيم محمد الجزيرة