آلاف القتلى والجرحى بعد مئة يوم من الحرب بعدن

02/07/2015
أكثر من مائة يوم من الحرب والعزلة في عدن جنوبي اليمن بعد اقتحام الحوثيين العاصمة صنعاء واتخاذ الحكومة الشرعية مدينة عدن مقرا لها بدأ تحقق الحوثيين باتجاه المحافظة في شهر آذار مارس الماضي باتت عدن تعيش يومها على وقع القذائف واشتعلت اتون المواجهات بين الحوثيين بدعم من قوات موالية لصالح جهة وسقط في هذه المواجهات أكثر من 1300 شخص فيما جرح نحو ستة آلاف بحسب مصادر في المدينة فيما تبقى حياة عدد كبير من الجرحى على المحك جراء النقص الكبير في الأدوية ناهيك عن الكوادر الطبية في ظل الحصار المفروض من الحوثيين على المدينة وجه آخر للمعاناة في عدن يتمثل في النزوح حيث يقدر عدد النازحين بالنظر الحرب نحو 700 ألف شخص بعضهم فر إلى خارج عدن بينما التجأ جلهم من الأحياء الواقعة تحت سيطرة المقاومة بيد أن الحوثيين انتهز فرصة الاكتظاظ السكاني ليقصفوا تلك الأحياء موقعين العشرات بين قتيل وجريح تتفاقم الأزمة الإنسانية في مدينة مع انتشار الأوبئة والأمراض حيث تفشت في مدينة حمى الضنك وحصدت أرواح أكثر من 500 شخص فيما بلغ عدد المصابين حوالي ثمانية آلاف كارثة بيئية تلوح فيه حدا بعد تكدس القمامة في الطرقات وانقطاع المياه مضطر الأهالي إلى استخدام مياه غير صالحة للشرب ليكمل الحوثيون المأساة باستهدافهم ميناء الزيت حيث أسفر القصف عن حريق حجب دخانه حتى الهواء للأهالي كثيرة هي الأسباب التي يقول أهالي مدينة إنهم يدفعون ثمنها ويعتبرون من أبرزها تصدي المقاومة للحوثيين وكبح جماح تمددهم باتجاه الجنوب