أوضاع صعبة للعديد من العائلات السورية بمدينة حلب

18/07/2015
تعيش هذه المرأة مع ستة من أبنائها في منزل على خط جبهة القتال في حيي كرم الطراب شرقي حلب حيث سقط برميل متفجر على المنزل أحاله خرابا وغير صالحة للسكن تعيش المرأة أوضاعا إنسانية صعبة فلا معيل لها بعد الله غير المتطوعين من رجال الجمعيات الخيرية الذين يمدونها بالسلات الغذائية كل فترة حال عائلة ام عبدو كحال الكثير من العائلات في مدينة حلب تعاني الفقر وسوء الأوضاع المعيشية هنالك الكثير من العائلات في مدينة حلب التي فقدت معيلها وباتت بلا مأوى بسبب القصف أيضا لم يبق لهؤلاء سوى الجمعيات الخيرية التي ترعى حالهم جمعية الإحسان هي إحدى الجمعيات الخيرية العاملة في حلب وإدلب تقوم بتوزيع السلات الغذائية للمحتاجين من أبناء المدينة المنكوبة توزيع سلات غذائية بالنسبة للنازحين تأتي هذه السلال بشكل دوري نقدمها بشكل شهري بالنسبة للأخوة النازحين في ريف حماة الشمالي وريف أدلب الجنوبي والشمالي ونقوم بتوزيع في ريف حلب الجنوبي طبعا لا تكفي لأن عدد النازحين يتزايد يوميا يعني بالنسبة للقصف وبنسبة للتهجير ولذلك نطلب من رب العالمين إن شاء الله الله يبعث لنا افضل واحسن وعلى الرغم من عمل جمعية الإحسان وغيرها إلا أن حلب هذه المدينة المنكوبة لا يزال الكثير من أهلها يعانون الفقر وأكثر من ذلك جحيم القصف عمرو حلبي الجزيرة