اتفاق وشيك بين طهران والدول الكبرى بشأن برنامجها النووي

13/07/2015
في كاتدرائية القديس ستيفان في العاصمة النمساوية فينا خطاب وزير الخارجية الأميركي جون كيري نسكه وصلاته من أجل الحصول على ما يسميه دوما بصفقة جيدة مع إيران كيري الذي خاض نحو سبعة عشر يوما وخمسة وخمسين اجتماعا في جولة مضنية من المفاوضات في قصر كوبورغ استماتة في كل مراحلها دفاعا عن المفاوضات وعن حق طهران في الحصول على فرصة للتفاوض واستطاع أن يصل متوافقا تفاوضي مع نظيره الإيراني لا تخطئه العين الطرفان اعتمد على قاعدة وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير الذهبية والقضائية نربح معن أو نخسر معن هذا إنجاز ضخم للدبلوماسية الدولية وهو ثمرة العمل الدؤوب والصبر والمسؤولية الدبلوماسية في حل أهم المشكلات الدولية وعلى كل حال فهذه ليست النهاية لأنها بحاجة للمرور عبر واشنطن وطهران نظريا استكملت الجوانب المتعلقة بتفاصيل العملية بين مجموعة خمسة زائد واحد وإيران بعد تسوية داخلية بشراكة مع وكالة الطاقة الذرية وستتوقف بذلك المفاوضات المتخصصة وتبقى العملية برمتها رهن الاتفاق في العواصم الغربية المسائل المتعلقة بها لتنفيذ الاتفاق أعتقد أننا وصلنا إلى بعض القرارات الحقيقية عدد قليل من القضايا الصعبة يجب التعامل معها وأملي في ذلك كبير تقول مصادر مقربة من المفاوضات إن الاتفاق المرتقب سيكون أشبه بالمولود الهجين إذ أنه لم يتم التوقيع عليه وهو صيغة القانونية أشبه بالبيان ويحمل أركان التوافق لأنه بحاجة إلى تصديق من الكونغرس الأمريكي سمعنا إيران تطالب أيضا اعتماده من الأمم المتحدة لكي يحصل على صفة دولية مصادر دبلوماسية في فيينا كشفت عن أن عدد الصفحات الاتفاقية وملاحقه المتعددة بلغت نحو 100 ستتجاوز تأثيراتها طهران وواشنطن وستغير ولو بعد حين في دور إيران الجديد إشكالات تتعلق بحل للتعقيدات التي تفصل بين إعلان الإتفاق أو عدمه هكذا تقول مصادر المتفاوضين لكن تدخلات اللحظة الأخيرة ومفاجآتها لا تجعل هاجسا ينتاب الساعات المقبلة