السلطات التونسية تشدد إجراءات تأمين المنشآت السياحية

11/07/2015
شواطئ مدينة سوسة بعد نحو أسبوعين من الهجوم الذي استهدفها يعلن المشهد فيها عن نهاية مبكرة للموسم السياحي تراجع ملحوظ في عدد السياح الأجانب وفراغ لم تعهده من مدينة سوسه لوسيا وبتر زوجان جاءا من تشيكيا لقضاء عطلتهما في سوسة يقولان إن ذلك كان تحديا صعبا بعد الهجوم الأخير أعتقد أن الوضع الأمني جيد شاهدنا رجال أمن على الشاطئ هذا يشعرونا بالأمان كنا نعلم أن الوضع الأمني صعب لكننا كنا قد حجزنا لقضاء عطلة هنا قبل وقوع الهجوم الإرهابي ولم نرغب في إلغاء الحجز قرب شاطئ القنطاوي الذي وقع فيه الهجوم روى لنا العجمي وهو صاحب محل للمنتجات التقليدية تفاصيل اللحظات الصعبة التي عاشها مع عشرات من السياح الذين لجؤوا إليه وحتموا داخل محله هربا من الرصاص أربعون سنة قضاها العجمي في العمل في قطاع السياحة يقول إنها شهدت فترات ركود كثيرة لكنه يعتقد أن هذه المرة ستكون مختلفة عن سابقاتها ورغم الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بنشر وحدات أمنية على الشواطئ وفي المنشآت السياحية واصلت وزارة السياحة تسجيل تراجع في العائدات والوفود السياحية كان آخره إلغاء حوالي مليون من حجوزات الفنادق منذ عملية سوسة هو موسم سياحي للنسيان في سوسة وفي بقية المدن السياحية بتونس ليبقى التحدي الأمني هو الأصعب حتى تستعيد السياحة التونسية عافيتها ميساء الفطناسي الجزيرة من مدينة سوسة بالساحل التونسي