مسؤولون إيرانيون: متفائلون بتوقيع اتفاق إذا قبل الغرب شروطنا

29/06/2015
ربما هي الأيام الأكثر حسما في تاريخ الملف النووي الإيراني فمفاوضات الحل النهائي بين إيران ودول خمسة زائد واحد تقترب من خط النهاية يشترط الإيرانيون نجاح المفاوضات بقبول الغرب شروطهم في إلغاء العقوبات وعدم السماح بتفتيش المواقع العسكرية وعدم تقييد تطوير التقنية النووية خطوط حمراء وضعها البرلمان الإيراني قانونا يلزم الحكومة بعدم التنازل عنها أي اتفاق يجب أن يضمن حقوق إيران النووية لن نقبل بتفتيش المواقع العسكرية أو الحد من الابحاث والتقنيات النووية كما يجب إلغاء العقوبات المفروضة على إيران أي اتفاق قد وقع يجب أن يصادق عليه البرلمان لا أحد يمكن أن المفاوضات حققت الكثير حتى الآن بيد أن عقبات رئيسية تعوق صياغة نص الاتفاق النهائي يتحدث محللون عن نقطتي خلاف جوهريتين إنهما حلتا يصبح الاتفاق النهائي معدا للتوقيع توقيع الاتفاق النهائي مرهون بحل نقطتين رئيسيتين الأولى أن يقبل الغرب إلغاء العقوبات لحظة توقيع الاتفاق والثانية أن توافق إيران على رقابة دولية واسعة على أنشطتها النووية أعتقد أن المفاوضات ستثمر وستصل الأطراف إلى اتفاق نهائي في الشارع الإيراني يترقب المواطن بحذر ما ستأتي به المفاوضات إليه اقتصاديا نامل أن يؤدي نجاح المفاوضات إلى تحسين أوضاعنا المعيشية ومصالحة شاملة مع العالم ما نريده هو أن يتوقف غلاء الأسعار وتقل الضغوط الاقتصادية على الشعب لأن الوضع المعيشي أصبحت سيئة للغاية حتى الآن لا تشير المعلومات إلى نضوج الحل النهائي بل تميل أكثر تبدو إيران مصرة على خطوطها الحمراء لكن في اللحظات الحاسمة قد تصبح الواقعية تكتيكا سياسيا ضروريا تسعى من خلاله لتوقيع اتفاق ينهي سنوات طويلة من الخلافات عبد الهادي طاهر الجزيرة