تأجيل آخر لانعقاد جلسة الحكومة اللبنانية

27/06/2015
قائد الجيش جون قهوجي يفترض أن يسرح من الخدمة في سبتمبر أيلول المقبل بعد أن مدد له في المنصب قبل سنتين تزامنا سيحال إلى التقاعد كل من قائد الأركان ومدير المخابرات في الجيش والأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع لكن القوى السياسية قسموا حيال كيفية التعاطي مع التعيينات الجديدة في هذه المناصب ربما التعيينات اليوم ما تؤدي الغاية المرجوة منها وتظهر كأنك عم تعاقب قائد جيش بتعيين قبل انتهاء مدة التمديد لصارت إله أو تأجيل التسريح قضية تفسح المجال اليوم لربما تسوية بالمستقبل بيان القوى السياسي قبل ما نوصل هذا الإستحقاق اللي هو بأيلول التعيين سابق لأوانه إذن حسبما ترى قوى الرابع عشر من آذار وهو قول ترى فيه قوى الثامن من آذار تمهيدا للتمديد لقهوجي وعليه كانت هذه الجلسة الحكومية قبل ثلاثة أسابيع هي الأخيرة ثم دفع الخلاف تمام سلام إلى التريث في عقد اجتماع آخر للحكومة خوفا على استمراريتها إذا واحد ومجلس وزراء بيعمله هو أه القيام بواجباته بتعيد مش وزار المسؤول عن تعيين عن تمديد إذا اليوم خلينا نحط الموضوع الاختبار داخل جلسة مجلس الوزراء وتعبر عن موقفها موضوع تعيين قائد جيش وبتشوف ساعد هذا توافق او لا يعتبر جان قهوجي مرشحا محتملا لرئاسة الجمهورية مثل سلفائه الذين تبوأ رئاسة وهذا بعد اساسي في الخلاف على التعيينات لأن خروج قهوجي من قيادة الجيش يعني كذلك القضاء على فرصه في الوصول إلى الرئاسة لكن الخوف من أن تطول الأزمة ويستمر الشلل الحكومي يؤرق عامة البنانيين هنا اجتمعت الهيئات الاقتصادية عن التنبيه إلى فداحة وضع الاقتصاد وإلى احتمال حدوث انهيارات يعرض البلاد للخطر بأنه يبدو أن مسلسل التعطيل لم يستثن هي آخر مؤسسة دستورية عاملة فيها إلسي أبي عاصي الجزيرة بيروت