ولي ولي العهد السعودي يلتقي الرئيس الفرنسي بباريس

24/06/2015
تقارب فرنسي سعوديون جديد تجسد في إبرام اتفاقات إستراتيجية بقيمة اثني عشر مليار دولار ففي أول اجتماع للجنة المشتركة الفرنسية السعودية برئاسة ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز الذي يزور باريس توصل الطرفان إلى توقيع اتفاقات أهمها عقد لبيع ثلاثة وعشرين طائرة إيرباص للرياض بقيمة 500 مليون يورو والبدء في دراسة لبناء مفاعلين نوويين في المملكة ضمن برنامجها للطاقة وتناولت مباحثات ولي ولي العهد السعودي والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أيضا قطاعات الطاقة الشمسية والصحة والطيران المدني والنقل كما شملت توقيع اتفاق لعقد دورات تدريبية في للسلامة النووية فزيارة ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع إلى فرنسا تندرج في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين التي ارتقت إلى حد التمييز خصوصا بعد زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خلال الأسابيع الماضية للمملكة وحضوره اجتماعا لمجلس التعاون الخليجي في سابقة من نوعها لرئيس أجنبي تميز تجلى أكثر في المجال العسكري من خلال تبادل زيارات لمسؤولين عسكريين من الجانبين وإجراء عدة مناورات مشتركة وعقد اتفاقات في مجال التكنولوجيا وتعزز أكثرها بتعهداته السعودية لشراء سفن سريعة لبحريتها بهدف تحسين قدرات خفر السواحل الذي يواجه اليوم تهديدات خطيرة على خلفية الأزمة اليمنية في ظل فشل محادثات جنيف الأخيرة ففرنسا تعتبر هذا التعاون بين البلدين نابعا من كون السعودية قوة إقليمية واقتصادية في المنطقة وهي بحاجة لدورها على المستوى الإقليمي والدولي لحل بعض القضايا العالقة خصوصا أنها أمامها تحديات كبيرة تتزامن مع تباعد في المواقف بين الرياض وواشنطن على خلفية الأزمة السورية والموقف من الرئيس بشار الأسد