تعرض موكب لمدربين عسكريين إماراتيين لهجوم بمقديشو

24/06/2015
مرة أخرى هز انفجار سيارة ملغمة أحياء العاصمة الصومالية وهذه المرة استهدف موكبا لمدربين عسكريين إماراتيين الانفجار الذي وقع بالقرب من مجمع عسكري لتدريب الضباط الصوماليين أسفر عن مقتل وإصابة عدد من العسكريين والمدنيين وقال قائد الشرطة بنادير في مقديشو إن المدربين الإماراتيين لم يصابوا بأذى وقلل من تأثيرات الحادث على الأوضاع الأمنية في المدينة الموكب كان لمدربين من دولة الإمارات يدربون الجيش الصومالي حرس المدربين انتبه لوجود سيارة مشبوهة وأحبطوا محاولتها لاستهداف المدربين قتل ثلاثة من الحرس وعدد من المواطنين حركة الشباب المجاهدين سارعت إلى تبني الهجوم وقال مسؤول في مكتبها الإعلامي إنه يأتي ضمن حملة تقوم بها الحركة ضد الحكومة ومن وصفهم بالدول المعادية للصومال وقد تزايدت هجمات الحركة خلال شهر رمضان الفضيل إذ إن هذا الهجوم هو الثاني في أقل من ثلاثة أيام ويخشى بعض المحللين من ارتفاع وتيرتها بسبب البعد الأيدولوجي للحركة الذي يعتبر رمضان المبارك شهر الجهاد السبب الأول هو سبب عقائدي من حركة الشباب بانها قادرة على تكثيف الهجمات وستنتصر على الآخرين وهدف والسبب الثاني حركة الشباب كثير من الأوقات بعثت رسالة واضحة إلى عالم بأن مقديشو والصومال ليست آمنة وغير مستقرة الحكومة الصومالية اتخذت إجراءات أمنية مشددة في العاصمة للحيلولة دون وقوع هجمات مباغتة للشباب غير أن الواقع يكشف من جديد مدى التعقيدات الأمنية في عاصمة ظلت مسرحا للحروب طيلة العقدين الماضيين تزايد الهجمات التي تشنها حركة الشباب بعد إجراءات أمنية تفرضها الحكومة على العاصمة قد يثير تساؤلات حول نجاعة الإستراتيجيات الأمنية التي يقول المراقبون إنها بحاجة إلى مراجعة جامع نور الجزيرة