تقرير يكشف انتهاكات الحوثيين وحلفائهم في تعز

23/06/2015
تكشف الصور أكثر من أي دليل آخر حجم الانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي وقوات حليفها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لكن هناك خبايا وأرقام ربما تكشف ما هو أسوء مما تحمله الصور من هنا يجيء دور منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان لاسيما اليمنية منها التي تعمل على الأرض في السياق يأتي تقرير شبكة الراصدين المحليين في تعز التي تضم عدة منظمات تعمل في ظروف قاسية لمواكبة المدينة في محنتها الراهنة يرصد التقرير انتهاكات الحوثيين وحلفائهم في تعز بعد سيطرتهم عليها رصد التقرير مقتل ثلاثمائة وتسعة وثلاثين شخصا في المدينة بقنص وقصف مليشيا الحوثي للاحياء السكنية بينهم نساء وأطفال وشيوخ والجامع بين القتلى أنهم إما مدنيون وإما مقاومون اضطروا إلى الدفاع عن مدينتهم أما الجرحى فيقدر التقرير أعدادهم بنحو ثلاثة آلاف وخمسمائة شخص يواجهون صعوبات كبيرة في الحصول على العلاج اللازم بسبب الحصار واستهداف الحوثيين للمنشآت الصحية على صعيد الخسائر المادية كشف التقرير عن تدمير نحو 700 منزل بصورة كاملة وعدد من المستشفيات والفنادق ونحو 50 مدرسة وأ أكثر من 500 محل تجاري فيما يبدو وكأن الحرب لتدمير تعز وإعادتها قرونا إلى الوراء جبهة أخرى نشط فيها الحوثيون فوفق تقارير موثقة بلغ عدد المعتقلين نحو 600 شخص عدا عن حالات الاختطاف والاخفاء القسري واستعرض التقرير ما سماها الجرائم المرتكبة بحق العاملين في الحقل الصحي والمنشآت التي يعملون فيها مسترشدا بإفادة ممثلي ثلاثة مستشفيات تحدث فيها عن قتل طواقم طبية واستهداف ممنهج لسيارات الإسعاف ومنع دخول الأدوية والمشتقات الطبية وغيرها يضاف إلى كل هذا ما سماه التقرير الانتهاكات الخدمية والبيئية التي لا يتردد الحوثيون في إضافتها لسجل انتهاكاتهم في تعز ومحيطها