مسلسل "حارة اليهود" يثير الجدل بمصر وإسرائيل

21/06/2015
اليهود طيبون لكنهم توسعيون هكذا حاول مسلسل حارة اليهود المعروض الآن في مصر تصدير صورة إيجابية لليهود ربما لم تكن موجودة في مسلسلات مماثلة سابقة والتي طالما وصفتهم بصفات سلبية أبرزها العنصرية والخيانة والتخابر بل كادت أن تسهم في أزمة دبلوماسية كما حدث مع مسلسل فارس بلا جواد عام 2002 المسلسل حظي باهتمام خاص من قبل السفارة الإسرائيلية التي تابعت الحلقات الأولى منه مؤكدة مباركتها له لإظهاره الجانب الإنساني لليهود على حد وصفها بينما اعتبرته وسائل إعلام إسرائيلية نتاج العهد الجديد في العلاقات مع مصر بعد الانقلاب وقد أثار أيضا وسائل الإعلام الإسرائيلية التي تحدثت عن أن هناك تغيير في الإعلام المصري وأعادت بالشكر والفضل للرئيس الحالي المصري عبد الفتاح السيسي والذي نتذكر إيه إذا تذكرت معي طبعا قبل أن يترشح للرئاسة اعترف عبدالفتاح السيسي بأنه ابن لحارة بار اليهودية البعض ربط هذا التقارب بين السيسي وإسرائيل وتصريحات المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي بشأن العدو الواحد شهر رمضان هذا العام والعالم العربي في وحول الإرهاب والتطرف حيث تعبث في المنظمات الإرهابية في حياة وسلامة المواطنين بهذا المحيط مؤلف المسلسل كان له رأي آخر حيث أشار إلى أنه يدين الصهيونية والعنصرية الإسرائيلية ويظهر إسرائيل كدولة معتدية وغازية مشددا على أن الجمهور سوف يلمس هذا المعنى مباشرة تبريرات ربما لم تكن مقنعة لهؤلاء