حزن يخيم على آلاف الأسر المصرية برمضان

20/06/2015
هذا هو ثالث رمضان تقضي هذه الأسرة دون ابنها حالها يعبر عن آلاف الحالات المشابهة والمتنوعة بين القتل والاعتقال التي بلغت حسب ما يقول حقوقيون نحو 40 ألف معتقل في السجون المصرية فضلا عن آلاف القتلى والمفقودين بعد انقلاب الثالث من يوليو عبد الرحمن علي الشهيد بريع كما يطلق عليه زملاؤه شاب في المرحلة الثانوية يبلغ من العمر سبعة عشر عاما كان عضوا في روابط الألتراس المناهضة للانقلاب في الإسكندرية عرف عنه حسن الخلق وطيب المعشر بالإضافة إلى تفوقه ومحبته التي زرعت في قلوب أهلة وأقرانه من لم تشفع هذه الصفات لعبد الرحمن فقط غيبه الموت بمقتله متأثرا بغازات سامة إثر فض الأمن المصري بالقوة مسيرة رافضة للانقلاب بالإسكندرية عام ألفين وثلاثة عشر لا تزال أسرته تتذكر تفاصيلها الصغيرة مع عبد الرحمن خاصة في شهر رمضان المبارك عبد الرحمن واحد من آلاف غيبهم الموت أو ألقوا في غياهب السجون بعد الانقلاب العسكري تطالب أسرته بالاقتصاص من قاتليه وتحمل السلطات المسؤولية