تحقيق استقصائي للجزيرة يكشف تورط الريمي بنظام صالح

16/06/2015
تسجيل مصور يظهر فيه قاسم الريمي بعد أيام من تشكيل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قبل سنوات ما أن أصبح القائد العسكري للجماعة توفرت لدى قاسم الريمي الأسباب ليكون أحد أبرز قادة التنظيم في اليمن لكن مخبر القاعدة الذي قدم شهادته للجزيرة مؤخرا قال إن الدور الحقيقي الذي يلعبه الريمي أكثر تعقيدا يقول هاني مجاهد إن لدى قاسم الريمي تواصل منتظما مع الحكومة اليمنية في عهد الرئيس المخلوع علي صالح وزعم كذلك بأن علاقة الريمي كانت مع العقيد عمار صالح بآخ الرئيس المخلوع شغل العقيد عمار منصبا كبيرا في المخابرات وكان هاني مجاهد يرسل إليه تقاريره باعتباره مخبرا في القاعدة وقد اعترف العقيد عمار في إحدى المرات للمخبر مجاهد بقيام قاسم الريمي بزيارته في بيته تحدث هاني مجاهد أيضا عن قيامه بنقل أموال بين العقيدة عمار إلى قاسم الريمي عام ألفين وثمانية قبيل الهجوم على السفارة الأمريكية عرضنا شهادة هاني مجاهد على ضباط سابقين في المخابرات استنادا إلي روايته في العمل مع العقيد عمار وقاسم الريمي أحد أبرز قادة القاعدة إذا كان قاسم الريمي مقربا من الرئيس صالح هل هذا يجعل القاعدة في شبه الجزيرة العربية أقوى أم أنه مجرد ترتيب ترتيب محلي لم يتسنى الحصول على تعليق من العقيد عمار الذي طرد من منصبه بعد بث قناة الجزيرة هذا التحقيق يقال إن الريمي قد نجا من غارة عدة لطائرات بدون طيار ومع تعيينه في منصب رفيع داخل التنظيم فإن عملية البحث عن هو معرفة تفاصيل حياته ستكثف أكثر في المستقبل