مقتل أكثر من 100 شخص بقصف مدينة الحويجة العراقية

11/06/2015
مدينة الحويجة تموت رويدا رويدا فمرة أخرى في غضون أسبوع فقدت المدينة مزيدا من أبنائها في واحد من أكثر الأيام دموية منذ الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 على مدينة الحويجة بالذات أكثر من مائة قتيل مرة واحدة وعدد غير معروف من الجرحى لا شك أنه أكبر عدد من القتلى المدنيين نتج عن قصف لطائرات التحالف على المدن العراقية منذ أن انطلقت عمليات التحالف الذي تقوده أميركا قبل أشهر وبلغت أكثر من تسعة آلاف طلعات جوية توزعت بين سوريا والعراق هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان ونقل المصابين بعيدا عن الحويجة إلى مستشفى الموصل والحويجة تحديدا شهدت الأسبوع الماضي واحدا من أكبر الهجمات كذلك مشهد الهجوم على السوق كان شبيها إلى حد بعيد بما حصل قبل نحو أسبوع إذ قصفت طائرات تحالف عدة أحياء في المدينة إلينا فيها مقرات لتنظيم الدولة وأدى الهجوم إلى مقتل أكثر من أربعين مدنيا وإصابة نحو 100 وتدمير مئات المنازل والمحال التجارية لا يجد أهل الحويجة تفسيرا باستهدافهم بالقصف إلا أن يكون انتقاما من ربما لما تتكبده القوات الحكومية والمليشيات من خسائر في معاركها مع تنظيم الدولة ويرى كثيرون أن استهداف القوات الحكومية أو التحالف الدولي للمدنيين سيأتي بنتائج عكسية على جهودها في محاربة تنظيم الدولة فالأصل ان تقصف هذه الطائرات المسلحين فإذا بضرباتها تتساقط على رؤوس المدنيين وتقتل منهم المئات