المعارضة في بصرى الشام تعيد تأهيل البلدة القديمة

08/05/2015
بدأت مديرية آثار بصرى الشام حملات ودعوات لإصلاح المدينة القديمة شملت عمليات التنظيف والبدء بإحصاء المواقع المهدمة المتصدئه بفعل المعارك التي دارت فيها من أجل إعادة ترميمها فقد أدت المعارك التي دارت بين قوات النظام وقوات المعارضة إلى تدمير العديد من المباني الأثرية التي كان من بينها أجزاء من المسجد العمري والكنيسة الكاتدرائية وسريري بنت الملك الذي نسجت حوله الأساطير كما سعت الحملة إلى توثيق المسروقات من الكنوز والآثار التي قالت المعارضة إن قيادات في الجيش النظامي وحزب الله نهبتها قبل أن تعيد المعارضة سيطرتها عليها بعد أربعة أعوام بداية توثيق هذه المسروقات ومن ثم معرفة ما تم سرقته وبعد ذلك نقوم برفع لائحة إلى الأنتربول الدولي أو إلى منظمة اليونسكو لمحاولة استرجاع هذه المقتنيات للمدينة القديمة دعوات إعادة تأهيل واحدة من أقدم مدن العالم رافقتها حماية عسكرية منذ اليوم الأول لسيطرة المعارضة السورية عليها إذ قامت فرقة شباب السنة العاملة في مدينة بصرى بتشكيل مجموعات حماية فأنشأت مراصد رقابة وسيرت دوريات في الليل والنهار بمنع عمليات التنقيب لحماية ما تبقى من الآثار كما قامت بتجهيز مراصد أساسية ودوريات جوالة لمنع أي حادثة من حوادث السرقة والتخريب إجراءات أمنية وجهود مدنية شجعت المدنيين من أبناء المحافظة على بدء السياحة الداخلية وإن بأعداد قليلة تسعى المعارضة السورية منذ سيطرتها على مدينة بصرى الشام لحماية المدينة القديمة والمعالم الأثرية فيها حماية رافقتها حملة تنظيف للمدينة وإزالة مخلفات النظام العسكرية منها في ظل مخاوف من قصف النظام لها محمد نور الجزيرة من المدرج الروماني في بصرى الشام