مسلمو بريطانيا لا يشاركون في العملية السياسية

05/05/2015
تقترب الانتخابات العامة في بريطانيا وتزداد معها الدعوات لحث أبناء الجالية المسلمة للمشاركة الفعلية في هذه العملية الديمقراطية فالمسلمون يشكلون نحو عشرين في المائة من الناخبين في ستة وعشرين دائرة انتخابية في إنجلترا وويلز وحدهما نحو سبعة وأربعين في المائة من أبناء الجالية المسلمة في بريطانيا لم يصوتوا في الإنتخابات العامة الماضية عام 2010 لكن زعماء الجالية يحثونهم على الإدلاء بأصواتهم واختيار ممثلين لهم في البرلمان ممثلو الجالية المسلمة يعتقدون بأن الصوت المسلم مهم ويجب استخدامه للضغط على الأحزاب الرئيسية بهدف تحقيق مصالح أبناء الجالية من التعليم والصحة والسكن اللائق إلى التصدي لليمين المتطرف المعادي للمهاجرين وعلى رأسهم المسلمين الإسلام ثاني أكبر ديانة بعد المسيحية في بريطانيا وصوت المسلمين مهم فلو تعاون واتحدوا فإنهم سيتمكنون من إحداث تغييرات إيجابية كثيرة فالإسلاموفوبيا في تنامي وقوانين مكافحة التطرف بدأت تثير قلق هؤلاء لكنهم لا يغفلون أمورهم المعيشية أنا كشاب ما يهمني هو الرسوم الجامعية وفرص العمل وأمور جوهرية بالنسبة لديني وأريد أن يؤخذ رأيي كمسلم في الاعتبار السياسة الخارجية هي سبب كدعاة الكراهية تتسبب في التطرف ورغم أننا نقول لشبابنا أن الإسلام يحظر ذلك لكننا بحاجة إلى سياسة خارجية كفيلة بمنع الشباب من التطرف ورغم الانتقادات التي توجه لبعض السياسيين باستخدام المسلمين والمهاجرين ذريعة للشهرة إلا أن الأحزاب الرئيسية الكبرى في البلاد أصبحت تحسب حسابا للصوت المسلم مينة حربلو الجزيرة