تنظيم الدولة يعلن سيطرته على ريف حلب الشمالي

31/05/2015
بعد نحو عام ونصف العام لخروج المعارك من مدينة حلب بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات المعارضة السورية المسلحة تنتقل المواجهة بين الطرفين إلى محيط مدينة مارع بالريف الشمالي إحدى أهم المدن التي تسيطر عليها المعارضة السورية وقد بات تنظيم الدولة الإسلامية يضيق الخناق على قوات المعارضة المتمثلة في الجبهة الشامية والجبهة الإسلامية شمال مدينة مارع أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن سيطرته على بلدة صوران بعد هجوم بداه بتفجير سيارة مفخخة من قبل أحد مقاتليه وبالقرب من صوران أعلن التنظيم أيضا بسط سيطرته على قرية البول الواقعة على الطريق باتجاه مدينة إعزاز المدينة إستراتيجية لقوات المعارضة إلى الجنوب من مدينة مارع وبالتحديد على محور بلدة تل مالد قال تنظيم الدولة الإسلامية إنه بسط سيطرته على قريتي الحصية وغرناطة بعد أيام قليلة من إعلان قوات المعارضة السورية المسلحة سيطرتها على القريتين وطردها لعناصر التنظيم قوات المعارضة السورية المسلم التي كانت من أجل استنساخ نجاحاتها في محافظة إدلب عن طريق جيش فتح حلب تجد نفسها الآن في مواجهة مفتوحة مع تنظيم الدولة الإسلامية وتقول مصادر في المعارضة إن قواتها تركت وحيدة في مواجهة التنظيم ومن دون دعم من قبل طيران التحالف الدولي على غرار الدعم الذي يقدم للقوات الكردية في مناطق أخرى من ريف حلب فالحصار الذي طالما عجزت قوات النظام عن فرضه على مناطق المعارضة في أحياء حلب تسعى قوات تنظيم الدولة الإسلامية لفرضه عليها ولتقطيع طرق إمداد مناطق المعارضة بالريف الشمالي وتواصلها معه بدأ تنظيم الدولة الإسلامية كمن يسعى إلى تعويض خسارته خصوصا في محيط مدينة الرقة إحدى أهم مدنه في سوريا حيث تسجل القوات الكردية والجيش الحر تقدما في محيط تل أبيض الغربي والشرقي كما أن التنظيم يسعى إلى التوسع في مناطق ريف حلب الشمالي لتعويض خسارته مساحات واسعة في ريف الحسكة الغربي